عشرون قتيلاً نتيجة احتدام المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية ودرع الفرات قرب تل رفعت

عشرون قتيلاً نتيجة احتدام المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية ودرع الفرات قرب تل رفعت

الحل السوري – خاص

أفاد مصدر محلي من #ريف_حلب، موقع الحل السوري، بأن الاشتباكات بين مقاتلي #درع_الفرات و #قوات_سوريا_الديمقراطية “احتدمت في بلدة #الشيخ_عيسى قرب #مارع، وسقط خلالها حتى مساء اليوم الجمعة أكثر من عشرين قتيلاً في صفوف الطرفين”.

وقال الناشط مصطفى عبد السلام، إن فصائل المعارضة ضمن حملة “درع الفرات”، أطلقت معركة في بلدات الشيخ عيسى و #تل_رفعت ومنغ ودير جمال، “تتركز حالياً اشتباكاتها في قرية شيخ عيسى، وخصوصاً بمحوريها الشمالي والشمالي الشرقي، حيث قتل أكثر من عشرين قتيل في صفوف الطرفين، نصفهم من لواء السلطان مراد التابع لدرع الفرات”.

وكان القيادي في درع الفرات (العقيد عبد الله عثمان) قد ذكر بتصريح سابق للحل السوري أن المعارك الآن تجري في قريتي الشيخ عيسى والحصية “بهدف الوصول والسيطرة على مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي”.

وتداول نشطاء تسجيلات مصورة من مناطق الاشتباكات لقصف مدفعي، قالوا إن “مصدره الأراضي التركية”.

وقالت قيادية في ائتلاف فصائل سوريا الديمقراطية بتصريح نقلته وكالة أنباء هاوار، إن القوات “أفشلت هجمات لدرع الفرات على قرى حربل وشيخ عيسى، وقتلت العشرات من مقاتليها خلال تلك المواجهات”.

مشيرةً إلى أن المعارك الآن تجري في “القرى المحررة بمناطق الشهباء، بدءًا من سد الشهباء حتى بلدة شيخ عيسى” بحسب تعبيرها.

وكانت #تركيا قد أطلقت مع فصائل سورية معارضة حملة “درع الفرات” في شهر آب (أغسطس) ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ووحدات حماية الشعب (تتهمها # تركيا بالتبعية لحزب العمال الكردستاني المصنف كجماعة إرهابية بحسب أنقرة وواشنطن).

وتضم حملة درع الفرات القوات المسلحة التركية البرية والجوية وفصائل سورية أبرزها فيلق الشام وحركة نور الدين الزنكي وكتائب تركمان سوريا وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الجبهة والجبهة الشامية.

ويضم الائتلاف التابع لسوريا الديمقراطية في ريف حلب فصائل جبهة حماية المرأة للشهباء وقوات مجلس الباب وقوات العشائر وجبهة الأكراد ولواء الشمال الديمقراطي.