مقتل 38 مدنياً بقصف المعارضة في حلب.. واتهامات للفصائل باستخدام “غازات سامة”

مقتل 38 مدنياً بقصف المعارضة في حلب.. واتهامات للفصائل باستخدام “غازات سامة”

أفاد #المرصد_السوري_لحقوق_الإنسان، بأن “38 مدنياً قتلوا، بينهم 14 طفل، و250 أصيبوا بجروح، جراء مئات القذائف والصواريخ التي أطلقتها فصائل المعارضة على أحياء غرب #حلب منذ بدء هجومها”.

وبدأت فصائل المعارضة الجمعة حملة عسكرية في أطراف الأحياء الغربية لحلب، الواقعة تحت سيطرة النظام، بهدف كسر الحصار المفروض على أحياء # حلب الشرقية.

وأسفرت الاشتباكات خلال اليومين الماضيين عن “مقتل أكثر من 64 من عناصر المعارضة، وما لا يقل عن 55 مقاتلاً في صفوف النظام” وفق المرصد.

وحققت المعارضة تقدماً كبيراً خلال يومي الجمعة والسبت على حساب النظام، لكن قوات الأخير استرجعت عدة مواقع خسرتها من بينها مجمع “الفاميلي هاوس” ونقاط في حي الزهراء، وفق ما ذكره نشطاء للموقع.

وفي سياق متصل، اتهم النظام السوري فصائل المعارضة باستخدام #الغازات_السامة خلال هجومها على حلب، وهو ما نفاه مسؤول عسكري معارض.

حيث قالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن “التنظيمات الإرهابية تستهدف منطقة #الحمدانية السكنية في مدينة # حلب بقذائف تحتوي غازات سامة، مما أدى إلى إصابة 35 شخصاً بحالات اختناق” وفق المصدر.

وذكر المرصد السوري من جانبه أن لديه تقارير تؤكد وجود “حالات اختناق بين مقاتلي النظام” في منطقتين قصفتهما قوات المعارضة على حد قوله.

ونفى مدير المكتب السياسي لتجمع “#فاستقم” العسكري المعارض، بحديث لرويترز، صحة تلك التقارير، وقال إنها “كذبة” بحسب تعبيره.