مصدر: خبراء “يهود” ينقبون عن الآثار تحت الحماية الروسية في تدمر

مصدر: خبراء “يهود” ينقبون عن الآثار تحت الحماية الروسية في تدمر

أفاد مصدر إعلامي من #تدمر، موقع الحل السوري، بأن “خبراء #هود، ينقبون عن الآثار في عدة مواقع أثرية في المدينة، من بينها #معبد_بل، تحت الحماية الروسية”.

وقال المكتب الإعلامي لتنسيقية تدمر، إن “مجموعة من ثمانية خبراء آثار يهود، يعملون حالياً في مواقع أثرية بتدمر، يمنع الروس عناصر الجيش النظامي والميليشيات الموالية الاحتكاك معهم”.

ولم يستطع المصدر تحديد جنسية الخبراء، لكنه أكد أنهم “يتكلمون اللغة #العبرية”، وقال إن “عملهم حالياً وفق ما شاهده مراسلو التنسيقية يقتصر على الدراسات”، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن “إغلاق المنطقة التي يعملون بها يدعي إلى الكثير من الشكوك” بحسب تعبيره.

وكشف المصدر أن الخبراء “يتركز عملهم – الذي بدأ منذ مدة – حالياً في محيط معبد بل وداخلها، وبمحيط #قوس_النصر، وفي معسكر #ديوقلسيان”.

وكانت صحيفة “التلغراف” قد ذكرت في تحقيق الشهر الماضي أن “عمليات نهب الآثار في تدمر تجري تحت سمع وبصر القوات الروسية والسورية بعد سيطرتها على المدينة”.

وبسطت قوات النظام السوري وروسيا نفوذها على تدمر في شهر آذار (مارس) 2016، بعد عشرة أشهر من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على المدينة.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن عضو جمعية حماية الآثار السورية (خالد عمران) قوله، إن “روسيا تسيطر على المناطق الأثرية، ولا يسمح الروس لقوات النظام السوري بالدخول إليها دون إذن” وفق المصدر.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية