إردوغان: “حاصرنا مدينة الباب.. وسنتوجه إلى منبج لأن القوات الكردية لم تغادرها”

إردوغان: “حاصرنا مدينة الباب.. وسنتوجه إلى منبج لأن القوات الكردية لم تغادرها”

الحل السوري – وكالات

أعلن الرئيس التركي (رجب طيب #إردوغان) أن قوات #درع_الفرات باتت تحاصر مدينة #الباب السورية الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش)، لافتاً إلى أن القوات تنوي التوجه بعد ذلك إلى مدينة منبج، الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وكانت #تركيا وفصائل سورية معارضة قد بدأت في 23 آب (أغسطس) الماضي حملة عسكرية بالشمال السوري، ضد داعش و #وحدات_حماية_الشعب (نواة #قوات_سوريا_الديمقراطية)، تحمل اسم “#درع_الفرات”.

وقال إردوغان بتصريح نقلته وكالة اﻷناضول: “لقد اقتربنا من #الباب بريف حلب حالياً، وحاصرناها من الغرب أيضاً، وهذا لا يكفي، إذ أننا سنمضي من هناك إلى منبج. لماذا؟ ليس لأننا متشوقون لذلك، بل لأن هناك تنظيمي #حزب_الاتحاد_الديمقراطي ووحدات حماية الشعب (قوات كردية تعد الجناح العسكري للحزب)”.

وأكد الزعيم التركي إصرار بلاده على إنسحاب وحدات حماية الشعب من #منبج، قائلاً إن مكافحة بلاده للإرهاب “لا يمكن حصرها في حدود معينة على اعتبار أنّ المنظمات الإرهابية لا تحدها حدود” وفق تعبيره.

ويتهم إردوغان الحزب الديمقراطي والوحدات بالتبعية لـ #حزب_العمال_الكردستاني، الذي تصنفه #أنقرة كحزب إرهابي.

وأعلنت وحدات حماية الشعب في وقت سابق انسحاب كافة مقاتليها من منبج، إلى شرق الفرات، للمشاركة في عملية “#غضب_الفرات” ضد تنظيم داعش في الرقة.

وقال المجلس العسكري لمنبج، التابع لقوات سوريا الديمقراطية، إن الوحدات انسحبت بالفعل بعد أن أنهت تدريب القوات المحلية، على حد قوله.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية