بغداد 15°C
دمشق 6°C
الثلاثاء 2 مارس 2021
صعوبات تؤثر على سير العملية التعليمية في الغوطة الشرقية - الحل نت

صعوبات تؤثر على سير العملية التعليمية في الغوطة الشرقية


ورد مارديني – ريف دمشق

يواجه القطاع التعليمي في #الغوطة_الشرقية بريف دمشق صعوبات في إتمام العملية التعليمية، بسبب القصف الجوي والمدفعي من قبل النظام، الذي يستهدف المدارس.

“أبو يامن رباح” مدير المكتب التعليمي في مدينة #سقبا، قال لموقع الحل السوري ‘‘إن النظام ركز بقصفه في الفترة الأخيرة على مدارس الغوطة الشرقية، وأسفر القصف عن مقتل عدة أطفال، وإصابة العديد منهم مع الكوادر التدريسية، ما جعل مديرية التربية والتعليم، في حيرة من أمرها بين إيقاف العملية التعلمية لمدة معينة، أو استمرارها، واخترنا إيقافها عدة مرات في شهر تشرين الثاني، خوفاً على سلامة الطلاب’’ حسب وصفه.

مشيراً إلى أن العملية التعليمية مستمرة في الغوطة الشرقية، رغم كل الظروف والقصف الممنهج الذي يمارسه النظام بحق المدنيين، والذي خلف العديد من القتلى والجرحى’’.

من جانبها أوضحت المعلمة “رهام النجار” وهي أم لطفلين، لموقع الحل ‘‘أن صعوبات متعددة يعاني منها الطلاب في الغوطة الشرقية غير القصف، منها نقص الكتب المدرسية، إضافة إلى نقص القرطاسية، وحالة الفقر المعيشي التي تؤثر على تركيز الطالب، نتيجة سوء التغذية الحاصل، واعتماد رب الأسرة على أبنائه في تأمين لقمة العيش، ما يعيق عملية الإدراك الصحيح والمتابعة عند الطلاب، ونحاول كمدرسين أن نستوعب احتياجات طلابنا، وندعمهم تعليمياً ونفسياً رغم كل العواقب’’.

وحسب إحصائية مديرية التربية في ريف دمشق الحرة، يوجد في الغوطة الشرقية 170 مدرسة: 135 منها صالحة للعمل تستوعب قرابة 45 ألف طالب ومدرس، تنقسم بين مدارس عامة ومدارس خيرية.


التعليقات