المعارضة تطالب بفتح ممرات آمنة في حلب.. واتهامات للنظام بـ”تجنيد واعتقال الشبان”

المعارضة تطالب بفتح ممرات آمنة في حلب.. واتهامات للنظام بـ”تجنيد واعتقال الشبان”

فتحي سليمان – #حلب

أطلق ناشطون في مدينة # #حلب نداءات إلى المجتمع الدولي، تطالب بـ”فتح ممرات آمنة برعاية أممية في #حلب ”، حيث تشهد المدينة حركات نزوح واسعة باتجاه المناطق التي تسيطر عليها قوّات النظام والميليشيات المساندة لها.

وقال رئيس المجلس المحلي لمدينة #حلب (بريتا حاج حسن)، إن المجلس “طالب مراراً بفتح معابر آمنة على أن تكون برعاية أممية، حيث يكون لدى الناس خيار الخروج إلى الجهة التي يريدونها”.

واعتبر بريتا أن المعابر التي كانت روسيا تعلن عنها في الوقت السابق “ماهي إلا معابر قتل وموت”. مضيفاً أنه “لا يمكن لروسيا التي تقصف الأهالي شرق #حلب أن تكون السبيل لإنقاذ أرواحهم”.

وقال ناشطون من مدينة #حلب إن النظام “يعمد إلى تجنيد كافة الشباب بين سن الثامنة عشرة والأربعين، لدى خروجهم من الأحياء المحاصرة باتجاهه. فيما تعتقل أجهزة المخابرات الأشخاص بمجرد الاشتباه بأن الشخص شارك بأي عمل مرتبط بالثورة وأي نشاط مدني أو إغاثي”، وفق ما ورد.

وشهدت الأحياء المحاصرة خلال الأيام القليلة الماضية خروج نحو 70 ألفاً من المدنيين، خرجوا عشوائياً عبر مناطق التماس بين المعارضة والنظام، دون وجود معابر رسمية، فيما سقط العديد من القتلى المدنيين خلال محاولتهم الهرب من الحصار، كما قُتل أكثر 45 مدنيّاً خلال محاولتهم الخروج عبر منطقة # #جب_القبة ، وذلك خلال قصف مدفعي لقوّات النظام استهدف المنطقة الأربعاء الماضي.