النظام السوري يرفض أي هدنة في حلب إذا بقي مقاتلو المعارضة فيها

النظام السوري يرفض أي هدنة في حلب إذا بقي مقاتلو المعارضة فيها

الحل السوري – وكالات

أعلن النظام السوري رفضه أي مبادرة لوقف إطلاق نار في أحياء #حلب الشرقية، “إذا بقي مقاتلو فصائل المعارضة داخلها”، بالتزامن مع تحضير أمريكا وروسيا لاجتماع لبحث انسحاب المقاتلين.

وكانت #روسيا قد أعلنت أمس الاثنين، أن وزير خارجيتها (سيرغي #لافروف) سيلتقي نظيره الأمريكي (جون #كيري) هذا الأسبوع، لبحث انسحاب مقاتلي المعارضة من أحياء # حلب الشرقية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي لم تكشف اسمه، قوله، إن #واشنطن “ستوافق على الخطة الروسية كخطوة لإنقاذ الأرواح” بحسب ما ورد.

وقال لافروف في تصريح أمس، إن الجماعات المعارضة التي سترفض مغادرة # حلب “ستعامل على أنها إرهابية، وسندعم الجيش السوري ضدها”، وفق تعبيره.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤولين في حركة #نور_الدين_الزنكي، و #جيش_الإسلام، في وقت سابق، قولهما إن “المقاتلين يرفضون الخروج”.

وذكر رئيس المكتب السياسي لتجمع #فاستقم المعارض (زكريا #ملاحفجي)، لرويترز، منذ أيام، إن #الولايات_المتحدة “سألت قادة الفصائل الموجودة في أحياء #حلب الشرقية، إذا ما كانت تريد الصمود أم المغادرة”. مبيناً أن رد القادة كان: “لن نترك بيوتنا للمرتزقة”، بحسب تعبيره.

واستخدمت #روسيا و #الصين حق #الفيتو لنقض قرار في مجلس الأمن يوم الاثنين، يهدف إلى وقف إطلاق النار لمدة أسبوع في حلب.

ويوجد في أحياء # حلب الشرقية، تجمعات عسكرية لفصائل معارضة مختلفة، من بينها جبهة #فتح_الشام (#جبهة_النصرة)، التي يقول المقاتلون إن “عدد أفرادها في المنطقة ليس بكبير”.