مشاركة

أعلن عاملون في فريق راديو #روزنة بـ #غازي_عنتاب، أمس، عن بدئهم إضراباً رداً على “قرار تعسفي بفصل موظفين في الإذاعة، اعترضوا على تخفيض رواتبهم”، بحسب قولهم.

وأوضح الفريق المضرب عن العمل، في مؤتمر صحفي اليوم، أن إدارة روزنة كانت قد قررت “تخفيض رواتب الموظفين، عبر تحويلها إلى العملة التركية بناءً على سعرها السابق (قبل أن تهبط مؤخراً)، وهو ما اعترض عليه الموظفون الموجودون في غازي عنتاب”.

وتابع الموظفون، “وبعد رفض العاملين للقرار، وبدئهم إضراباً داخلياً، أرسلت الإدارة تهديداً بفصل جميع المضربين، ونشرت بعد ذلك إعلان توظيف لمناصب مازال شاغلوها يعملون في المؤسسة”.

وذكر مهدي الناصر (صحفي بروزنة)، في المؤتمر، أن نشر إعلان التوظيف كان “خطوة استفزازية” من قبل الإدارة، قرر بعدها العاملون الإعلان عن الإضراب، مؤكداً أن الفريق “سيستمر في ذلك، حتى تحقيق مطالبه”.

ولفت الناصر خلال المؤتمر إلى أن موظفي روزنة بعنتاب، “يشكلون 60% من كادر الإذاعة، وهم مسؤولون عن حوالي 70% من المنتج الذي يقدمه الراديو”، على حد قوله.

وحظي الإضراب بتضامن من قبل مستمعين في الإذاعة، وصحفيين بمنابر إعلامية أخرى، تداولوا تغريدات ومنشورات تدعم الإضراب. ويأمل الناصر أن تكون هذه الخطوة من قبل فريق روزنة “مرحلة تؤسس لتغيير بتركيبة الإعلام البديل” وفق وصفه.

 


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/a1sRm