مشاركة

جوان علي – عامودا

بعد توصله إلى اتفاق مع حركة المجتمع الديمقراطي، على مسودة مشروع من أجل عقد “مؤتمر جامع للأطراف السياسية المؤمنة بالحل السياسي للأزمة السورية”، غادر عصر اليوم وفد #هيئة_التنسيق من مطار #القامشلي إلى دمشق، حيث يتوقع الإعلان عن الاتفاق، السبت القادم وفقما أكدته مصادر للحل السوري.

فبحسب علي سعد( الناشط السياسي في هيئة التنسيق) فإن “وفد هيئة التنسيق المكون من عبدالمجيد حمو (الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي) ومحمد فطوم (البعث العربي الديمقراطي) وعبد القهار سعود (حزب العمل الشيوعي) قد توجهوا عصر اليوم لدمشق، بعد توصلهم مع وفد من حركة المجتمع الديمقراطي وبقية الأحزاب المتحالفة معها في منظومة الإدارة الذاتية، إلى اتفاق حول عقد مؤتمر جامع للمعارضة السياسية التي تؤمن بالحل السياسي للأزمة السورية” وفق قوله.

سعد أضاف “الاتفاق يتمحور حول بناء سوريا ديمقراطية تعددية تشاركية برلمانية لا مركزية ” لافتا إلى أن “الطرفين المتحاورين سيقومان بالعودة إلى مرجعياتهما قبل الإعلان عن الاتفاق، ذلك أن 8 أعضاء من المكتب التنفيذي للهيئة هم خارج سوريا حالياً، كما يبدو أن اصحاب القرار في حركة المجتمع الديمقراطي، لا يزالون خارج البلاد” وفق تعبيره.

ورجح سعد أن يقوم الطرفان بالإعلان عن هذا الاتفاق، السبت القادم “ذلك أن الصيغة النهائية للإعلان، قد تم الاتفاق عليها”.

سعد أوضح ” أن مكان المؤتمر لم يتم تحديده، وقد يتم في دمشق في حال وجدت هناك رعاية دولية، على أن 10 قوى( لم يسمها) ندبت ممثلين لها للتحاور من أجل تحديد موعد لهذا المؤتمر الذي يتوقع ” أن يأتي بعد عقد مؤتمر الاستانه ومؤتمر جنيف القادمين.

وكان الوفد قد وصل القامشلي، قادماً من دمشق في السادس من الشهر الجاري، و أجرى محادثاته مع حركة المجتمع الديمقراطي والأحزاب الحليفة لها في عامودا على مدار خمسة أيام.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/WQuVK