مشاركة

جوان علي – القامشلي

قالت #الإدارة_الذاتية إن الطائرات التي قصفت في الـ 3 من كانون الثاني الجاري، مواقع جنوبي بلدة جل أغا ( الجوادية 45 كلم شرق #القامشلي)، “انطلقت من القواعد العسكرية في إقليم كردستان”، معتبرة ذلك “انتهاك صارخ  للقواعد والقوانين الدولية”، محملة “حكومة إقليم كردستان المتمثلة بالحزب الديمقراطي الجزء الأكبر من هذا الاعتداء” وفق ما ورد.

حيث أعلنت هيئة الدفاع بالإدارة الذاتية في #الحسكة، أن “نتائج تحقيقٍ كانت قد أجرته خلال الفترة الماضية خلُصتْ إلى أن الطائرات التي هاجمت مواقع في قرية تل علو ( 6 كلم جنوب جل أغا ) ” انطلقت من القواعد العسكرية في إقليم كردستان”، لافتة إلى أنها “عادت إلى قواعدها دون التأكد من هويتها” وفق البيان.

واعتبرت الهيئة ما حدث “انتهاك صارخ للقواعد والقوانين الدولية وإجراء استفزازي ينم عن موقف”، منددة “باستضافة الإقليم لهذه القواعد “ومحملة “حكومة الإقليم المتمثلة بالحزب الديمقراطي، الجزء الأكبر من هذا الاعتداء”.

كما ناشدت الإدارة الذاتية “القوى الدولية للوقوف أمام الاحتلال والاستفزاز التركي لمناطقها”، متعهدة “بمنع أي مظهر من مظاهر المس بأراضيها أو التمدد والتوغل داخلها”.

يذكر أن قيادات في وحدات حماية الشعب كانت قد صرحت لوسائل الإعلام، عقب الهجوم على مواقع لقوات الصناديد في منطقة تل علو، أن الطائرات المهاجمة “هي طائرات تركية، كما أن محاولة للتدخل من قبل الجيش التركي، أُفشِلت في ذات اليوم، بريف تربسبيه( 30 كلم شرق القامشلي)”.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/Haz9s