مشاركة

حمزة فراتي – دير الزور

قام عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش)، مساء أمس، بإخلاء مبنى النفوس بقرية الكسرة الواقعة بالريف الغربي لمدينة #دير_الزور من قاطنيه النازحين، وإسكان عوائل قادمة من #العراق، بدلاً عنهم.

وقال محمد معصتم (من سكان الريف الغربي) لموقع الحل إن “عناصر من ديوان العقارات التابع للتنظيم، قاموا مساء أمس، بإخلاء مبنى النفوس بقرية الكسرة من قاطنيه النازحين من أبناء المنطقة، وإسكان عوائل عراقية نازحة من مدينة #الموصل، كما قاموا بإفراغ قسم من مدرسة في القرية ذاتها من النازحين بها، لاستقبال عوائل جديدة”، وفق عناصر التنظيم.

وأضاف المصدر أن التنظيم “قام بالاستيلاء على المنازل التي غادرها أصحابها إلى خارج مناطق سيطرته، وإسكان عناصره فيها، أو عوائل مدنية هاربة من معارك الموصل، أو عوائل لعناصر من التنظيم قادمة من مناطق سيطرته بمدن سورية أخرى بسبب المعارك”.

وأكد المصدر أن “غالبية المنازل التي استولى عليها التنظيم أصحابها مدنيون لم ينتموا لأي فصيل أو جهة يعتبرها التنظيم معادية له”، بحسب قوله.

وفي سياق منفصل، قُتلت طفلة بقذائف هاون أطلقها عناصر التنظيم باتجاه حي الجورة (الواقع تحت سيطرة قوات النظام بدير الزور).

يذكر أن تنظيم داعش يسيطر على ريف دير الزور بشكل كامل، وعلى أجزاء كبيرة من المدينة، ويفرض حصاراً على ثلاثة أحياء منها للعام الثاني على التوالي.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/GaW8G