بالتراب والحجارة: طفلان في درعا يرممان الطريق الواصل بين الريف الغربي والشرقي

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

محمد عمر – درعا

في مبادرة تعتبر الأولى من نوعها بمحافظة #درعا، قام الطفلان عماد وعامر الحمد، بترميم الطريق الحربي الذي يصل ريفي #درعا الغربي بالشرقي ببعضهما.

الطفل عماد ( 10 سنوات) قال لموقع الحل: “نقوم صباح كل يوم أنا وأخي عامر بتجميع التراب والأحجار جانب الطريق، ومن ثم ننقلها بسطل ونضعها مكان الحفر المنتشرة على طول الطريق.. نحاول قدر الإمكان تخفيف المعاناة على السائقين الذي يعبرون الطريق الحربي بشكل يومي”.

من جهته، قال أبو محمد (سائق سيارة خضروات)، في حديث لوقع الحل: “نعبر صباح كل يوم على هذا الطريق، وتفاجأنا بوجود الطفلين الذين يقومان بإغلاق الحفر المنتشرة على طول الطريق”. مضيفاً: “لقد ساعدنا ذلك في العبور على الطريق بأريحية في بعض المناطق”.

وكان مجلس محافظة درعا الحرة قد أعلن في 6 ديسمبر من العام الماضي، عن مناقصة لإعادة صيانة وترميم الطريق الحربي.

يُشار هنا إلى أن الطريق الحربي (الواصل بين بلدتي #نصيب و #تل_شهاب)، يعتبر الطريق الوحيد الذي يصل ريفي درعا الغربي بالشرقي، حيث يعبره يومياً مئات السيارات و الشاحنات، ويعاني السائقون من كثر التشققات والحفر فيه.

علق على الخبر