تقارير غربية: داعش يمد العاصمة دمشق بالطاقة من الحقول التي يسيطر عليها في تدمر

أكدت مصادر أوروبية وأمريكية أن تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) زاد من مبيعات #النفط و #الغاز إلى #النظام_السوري، الذي يحتاج للوقود مقابل النقود التي يحتاجها التنظيم بشدة.

 

وقال المسؤولون إن: “مبيعات النفط والغاز للنظام، هي الآن أكبر مصدر تمويل لتنظيم داعش، مستبدلة العوائد التي جمعها التنظيم سابقاً، من رسوم نقل البضائع والضرائب على الأجور داخل مناطق سيطرته”. وفق ما نقل تقرير نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية.

وأشار المسؤولون إلى أن معلوماتهم تأتي “من مراقبة طرق #تهريب النفط عن طريق الشاحنات، التي تغيرت من توصيل النفط لـ #تركيا و #العراق، ونقله إلى النظام السوري”.

في السياق، لفت المسؤول في #وزارة_الخارجية_الأميركية (عموس هوكشتاين) أن “أرباح داعش وإنتاجه للطاقة يدعمها حالياً النظام السوري”.

بدوره أكد مسؤول غربي أن “تنظيم داعش وجد متنفسّه من الضربات الجوية الأميركية التي تستهدف عمليات تهريب النفط في مناطق وسط سوريا وغربها، حيث يتمتع #الجيش_الروسي بتواجد جوي كثيف”.

ووفقاً لمسؤول أوروبي في هيئات مكافحة الإرهاب، فإن “العاصمة #دمشق تعتمد في جزءٍ من كبيرٍ من عمليات توليد الطاقة على الغاز المُنتَج في منطقة سيطرة داعش في تدمر”، بحسب تعبيره.

وقال مسؤولون غربيون: إن “نظام الأسد تأخر على التنظيم في دفع تكاليف شحنات الغاز،حيث أن هناك شكوك تدور حول قيام التنظيم بتفجير حقل غاز في الثامن الشهر، بهدف إرسال رسالة تُطالب بالدفع”.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/UNUcH