مشاركة

محمد عمر – درعا

أعلن المجلس المحلي المعارض في مدينة #درعا، يوم أمس، أحياء المعارضة الواقعة في مدينة درعا “أحياء منكوبة”، وذلك جراء الغارات الروسية الكثيفة.

ونشر المجلس المحلي بيناناً على صفحته بالفيس بوك قال فيه إن “أحياء مدينة درعا تتعرض لعمليات قصف شديدة جداً، طالت جميع الأحياء، بما فيها الأحياء التي كانت تعتبر هادئة نسبياً، مما أسفر عن خروج المشافي الميدانية وخزان المياه الرئيسي عن الخدمة، ودمار هائل في البنية التحتية وسقوط ضحايا وجرحى مدنيين”.

وأضاف البيان أن “موجه نزوح كبيرة شهدتها أحياء المدينة باتجاه السهول المحيطة والمدن والبلدات المجاورة، ويرجح عدد العائلات النازحة حديثاً بـ 3500 عائلة”.

وأوضح البيان أن “المدينة، بما فيها السهول التي لجأ اليها النازحون، تعاني شللاً تاماً بالحركة، وتوقف مصادر الدخل بالكامل، إضافة لعبء النزوح وبرد الشتاء وعدم توفر المأوى، هذه الظروف جعلت من الحياة في المدينة وسهولها شبه مستحيلة، وهذا ما دفعنا لاستصراخ ضمائركم وطلب العون والمساعدة لأهلنا المنكوبين”، وفق ما ورد.

يُشار هنا إلى أن أحياء درعا البلد وحي طريق السد بمدينة درعا، تشهد حالة من القصف المدفعي والجوي الكثيف، حيث سقط خلال الخمسة أيام الماضية أكثر من ثلاثة آلاف قذيفة و 150 غارة جوية روسية استهدفت الأحياء السكنية والبنى التحتية في المدينة.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/G2CrN