بعد تصريحاتها المتناقضة: تركيا تؤكد أنها تريد حلاً دبلوماسياً بشأن مدينة منبج

بعد تصريحاتها المتناقضة: تركيا تؤكد أنها تريد حلاً دبلوماسياً بشأن مدينة منبج

الحل السوري – وكالات

أكدت تركيا في تصريحات صدرت عن وزارة الدفاع أنها تبحث عن حل “دبلوماسي” بشأن مدينة #منبج، مع #الولايات_المتحدة و #روسيا، رغم تصريحاتها السابقة المتناقضة، حول نيتها الهجوم على المدينة.

وقال وزير الدفاع التركي (فكري #إشيق)، بتصريح نقلته وكالة رويترز، إن #أنقرة “تريد التوصل لحل دبلوماسي مع أمريكا وروسيا بشأن منبج، ولن يتم البحث في أي نهج عسكري إلا إذا فشلت الجهود الدبلوماسية”، بحسب قوله.

وكان الرئيس التركي (رجب طيب #إردوغان) الذي تقود بلاده حملة درع الفرات العسكرية (بمشاركة فصائل سورية معارضة) شمال سوريا، قد هدد أكثر من مرة، أن الوجهة القادمة للقوات، بعد معركة الباب (التي انتهت بالنجاح مؤخراً) ستكون مدينة منبج.

وتراجعت تركيا في السادس من الشهر الجاري عن تصريحاتها السابقة، حيث قال رئيس الوزراء (بن علي #يلدريم)، إن بلاده “لن تشن أي حملة عسكرية في مدينة منبج، إذا لم يكن هناك تنسيق مع أمريكا، لأن ذلك سيزيد الأمور تعقيداً وسيكون دون نتيجة”.

وأرسلت أمريكا هذا الشهر قوات إلى مدينة منبج الخاضعة لـ #قوات_سوريا_الديمقراطية (مدعومة من قبل واشنطن)، بهدف “الردع”، مؤكدةً أنه “لا يوجد حاجة لزحف الآخرين لتحرير المدينة”، في إشارة إلى قوات حملة #درع_الفرات.

وعادت تركيا في التاسع من هذا الشهر، لتؤكد أنها ستضرب وحدات حماية الشعب (نواة قوات سوريا الديمقراطية) إذا تقدمت صوب مدينة #منبج ووجدتها هناك، رغم انتشار القوات الأمريكية بالمنطقة.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية