وفاة مدني متأثرا بجراح خلفها قصف على دوما.. وهدوء نسبي يسود الغوطة الشرقية

وفاة مدني متأثرا بجراح خلفها قصف على دوما.. وهدوء نسبي يسود الغوطة الشرقية

ورد مارديني – ريف دمشق

توفي مدني، اليوم، متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء القصف على مدينة #دوما بريف دمشق، منذ عدة أيام، كما شن الطيران الحربي عدة غارات على مدن وبلدات #الغوطة_الشرقية.

عبد الرحمن معاذ، ناشط إعلامي من مدينة دوما، قال لموقع الحل السوري، إن ‘‘مدنياً توفي في مدينة دوما، متأثراً بجراحه التي أصيب بها، جراء القصف الجوي على مدينة دوما، فيما شن الطيران الحربي التابع للنظام عدة غارات على أطراف المدينة، واقتصرت الأضرار على المادية’’ حسب قوله.

من جانه أكد عضو رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية، طارق خوام، أن ‘‘الطيران الحربي استهدف بلدة عين ترما بعدة غارات، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة #أوتايا، دون وقوع إصابات”.

ولفت المصدر إلى أن ‘‘الغوطة الشرقية شهدت يوماً هادئاً نسبياً مقارنة بالأيام الماضية التي خلفت عشرات القتلى والجرحى، جراء القصف الجوي والمدفعي الممنهج للنظام’’ حسب وصفه.