100 قتيل وعشرات الجرحى بتفجير قرب تجمع للخارجين من كفريا والفوعة

100 قتيل وعشرات الجرحى بتفجير قرب تجمع للخارجين من كفريا والفوعة

قتل حوالي الـ 100 شخص وجرح عشرات آخرون، اليوم ، جراء تفجير استهدف تجمعاً لأهالي بلدتي #كفريا والفوعة، أثثاء تواجدهم في حي الراشدين غربي #حلب.

وحسب ناشطين متواجدين في منطقة قريبة للتفحير، فإن “حوالي 100 شخص، قتلوا، بينهم عناصر مسلحة مرافقة للحافلات، وجرح عشرات آخرون، إثر التفجير الذي استهدف تجمع الأهالي في حي الراشدين، قبل مواصلة طريقهم لريف دمشق بموجب اتفاق #البلدات_الأربع”.

في الأثناء، “لاتزال قافلة أهالي #مضايا، متوقفة في كراج الراموسة، وسط تخوف من عاقبة التفجير وماستحمله ردود فعل النظام عليه”.

ولقيت الحادثة سخط وردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط تخمينات حول منفذها، فالبعض اعتبر أن “الفصائل المتشددة كفتح الشام (النصرة) هي المسؤولة، وآخرون قالوا إنها من صنيعة النظام لعدم موافقته على كيفية تطبيق عملية الإخلاء”.

وواجهت عملية الإخلاء عراقيل عدة، قبل البدء بتنفيذها، إلى أن تمت صباح الجمعة الفائت، لتتوقف الحافلات في كراج الراموسة بمدينة # حلب حتى اللحظة، إثر “خلاف بين المتفاوضين” لم تكشف تفاصيله بعد.