مشاركة

سليمان مطر – دمشق وريفها الغربي

لاتزال الدفعة الثانية من مهجري بلدتي #مضايا و #الزبداني  (ريف دمشق)، عالقة في كراج #الراموسة في #حلب، وذلك لعدم اكتمال التجهيزات والإجراءات اللازمة لتنفيذ عملية التبادل مع أهالي بلدتي #كفريا و #الفوعة (إدلب) والذين ينتظرون في منطقة #الراشدين.

الناشط الإعلامي حسام محمود أكدّ أنّ “أهالي مضايا والزبداني ما زالوا في منطقة كراج الراموسة، غير المجهز بأدنى الاحتياجات الأساسية، وقد تجاوزت مدة انتظارهم 37 ساعة، يواجهون فيها ظروفاً إنسانية قاسية، لحين اتخاذ الإجراءات الخاصة بنقلهم لمناطق سيطرة المعارضة”.

وحسب المصدر فإنّ “منظمة #الهلال_الأحمر تتعامل مع أهالي مضايا والزبداني بعدم مسؤولية، وتقوم بتمييز أهالي كفريا والفوعة عنهم، حيث قدمت لهم اليوم حافلات مجهزة بدورات مياه، في حين لم يتم تخديم كراج الراموسة بأي شكل من الخدمات الأساسية، إضافة لإهمال الحالات المرضية الموجودة بينهم”، حسب وصفه.

تجدر الإشارة إلى أنّ اتفاق المدن الأربع الذي تم توقيعه بين وفد إيراني ممثل عن قوات النظام، وممثلين عن جيش الفتح سابقا، وصل إلى مراحله الأخيرة، حيث تم إخراج القسم الاكبر من أهالي المناطق المشمولة بالاتفاق، بانتظار الإفراج عن المعتقلين، والالتزام بوقف إطلاق النار في منطقة جنوبي دمشق.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/8mYqE