مشاركة

حمزة فراتي – ديرالزور

استهدف طيران #التحالف_الدولي، ليل أمس، عدة صهاريج نفط تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (#داعش)، بالقرب من حقل الجفرة (حقل غاز)، في ريف #دير_الزور الشرقي، ما أدى لتدميرها بشكل كامل.

وقال عمران العيسى (من سكان ريف ديرالزور الشرقي) لموقع الحل، إن “طيران #التحالف_الدولي استهدف، ليل أمس، كمية تقدر بحوالي عشرة آلاف برميل من (النفط الخام)، كانت مخزنة بصهاريج قرب حقل الجفرة، ما أسفر عن احتراقها بشكل كامل، ولاتزال النيران مشتعلة حتى صباح اليوم، مشكله سحابة كبيرة من الدخان الأسود في سماء المنطقة”.

وأضاف المصدر أن كمية النفط هذه “كانت تُجهز لإرسالها لمناطق النظام، إذ يقوم التنظيم بعقد صفقات مع النظام عبر سماسرة، تقضي ببيع النفط الخام الناتج من حقول العمر وكونيكو التابعة للتنظيم، ونقلها عبر صهاريج خاصة إلى مناطق سيطرة النظام بحمص”، على حد قوله.

إلى ذلك، تعرضت مصفاة نفط كهربائية تابعة للتنظيم في بادية العشارة لقصف من قبل طيران التحالف، ما أسفر عن احتراقها بشكل كامل، فيما تعرضت مصافي نفط بدائية في قرية الصعوة بريف دير الزور الغربي لقصف مماثل، ما أدى لتدميرها وإصابة عدد من العاملين بها.

وفي سياق مختلف، قام التنظيم بإغلاق مقاهي الإنترنت الخاصة بالعوائل، في ريف ديرالزور الشرقي، حتى إشعار آخر، بدون توضيح الأسباب.

يذكر أن طيران التحالف كثف من غاراته في الأيام القليلة الماضية على ديرالزور ومحيطها، حيث استهدف عدة مواقع نفطية تابعة للتنظيم في حقل العمروحقل الورد وعدة حقول ببادية أبو حمام محدثاً أضراراً كبيرة بها، إضافة لتدميره عدة مصافي نفط بدائية وكهربائية تابعة للتنظيم أيضاً ضمن مناطق سيطرته بدير الزور.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/Dm0Df