بغداد 16°C
دمشق 11°C
الأحد 11 أبريل 2021
في اليوم العالمي للصحافة: مسيرة في القامشلي تضامنا مع قنوات فضائية مهددة بالإغلاق - الحل نت

في اليوم العالمي للصحافة: مسيرة في القامشلي تضامنا مع قنوات فضائية مهددة بالإغلاق


جوان علي – القامشلي

خرج العشرات من الصحفيين العاملين في مناطق #الإدارة_الذاتية، في مسيرة تضامنية مع عدد من القنوات الفضائية المهددة بالإغلاق بعد “إيعاز من شركة يوتلسات الفرنسية (التي تقدم خدمة الأقمار الصناعية)، وضغوط من الحكومة التركية” بحسب القائمين على النشاط.

حيث توجهت مسيرة تضامنية شارك فيها عشرات الصحفيين من مناطق الإدارة الذاتية، من دوار عثمان صبري نحو مقر فضائية #روناهي في حي الهلالية، للتعبير عن تضامنهم ووقوفهم إلى جانبها وجانب فضائيتي ستيرك ونيوز جنال، رافعين لافتات تندد بقرار الإيقاف و”سياسات #الحكومة_التركية ضد الإعلام الكردي “. بحسب المشاركين.

أكرم بركات (الرئيس المشترك لاتحاد الإعلام الحر) أفاد الحل بأنه “من المؤسف أننا في اليوم العالمي للصحافة وبدل الاحتفال بهذا اليوم مضطرون أن ننظم نشاطا احتجاجيا، بحكم أن عدد من وسائل الإعلام الكردية معرضة للإغلاق بعد إيعاز شركة يوتلسات الفرنسية ورضوخها لمطالب الهيئة العليا للإذاعة والتلفزيون التركية وبشكل مخالف للقوانين”.

وأشار بركات إلى أنها “المرة الثانية التي ترضخ هذه المؤسسة لمطالب الدولة التركية حيث أصرت على إيقاف بث فضائيتين كرديتين خارج الإطار القانوني العام الفائت، رغم معارضة المحكمة الفرنسية للقرار حينها، وهو ما يحتم على المؤسسات الصحفية الدولية المعنية بحرية الصحافة التحرك وممارسة دورها خاصة وأن الدولة التركية لها سجل سيء جدا في الداخل التركي ضد حرية الصحافة وتحاول أن تمارس تضييقها خارج الحدود أيضا”، حسب وصفه.

من جانبها شككت قناة روناهي التي نظمت مؤتمرا صحفيا بعد وصول المسيرة التضامنية إلى مقرها قائلة “إن إصرار الشركة على المضي في هذه السياسة وتحملها حتى للأحكام القضائية يفسر على أنه هناك جهة ما في الخفاء تتحمل التعويض المادي و المعنوي للشركة، مقابل إقدام الشركة على خنق الصوت الكردي، ونحن نؤكد بأن تلك الجهة هي الدولة التركية التي تفعل كل ما يمكنه فعلها لخنق صوت الشعب الكردي”، حد تعبيرها.

وكان الصحفيون يرفعون صور عدد من زملائهم الذين قتلوا في “قصف للطائرات التركية على جبل قراتشوك حيث مقر إذاعة صوت روج أفا، بالإضافة إلى مقر القيادة العامة لوحدات حماية الشعب”.


التعليقات