مشاركة

الحل السوري – وكالات

وصف النظام السوري الضربة الأمريكية على قوات موالية له بـ “الإرهاب”، في وقت أعربت فيه #روسيا عن رفضها لها، رغم تأكيد #أمريكا عدم توسيع عملياتها العسكرية في سوريا.

وقصفت #الولايات_المتحدة أمس مجموعةً مسلحةً مواليةً للنظام السوري أثناء محاولتها التقدم إلى موقع قوات سورية معارضة تدعمها #واشنطن، فيه جنود أمريكيين، قرب معبر #التنف الحدودي بـ#البادية السورية.

وقال رئيس وفد النظام بمحادثات جنيف (بشار #الجعفري) بتصريح نقلته رويترز: “كنا نتحدث بشكل مسهب عن المجزرة التي أحدثها العدوان الأمريكي أمس في بلادنا، وأخذ هذا الموضوع حقه من النقاش والشرح ولم يكن غائبا عن أنظارنا”.

وأضاف المسؤول: “المهم أن طموحنا السياسي هو الأعلى، لأننا نريد أن نركز باستمرار على مسألة مكافحة الإرهاب، الإرهاب المتمثل بالمجموعات الإرهابية وإرهاب الدول والحكومات أيضاً الذي يجري بحق بلادنا، ومن ضمن ذلك طبعا العدوان الأمريكي والعدوان الفرنسي أحياناً والعدوان البريطاني على بلادنا”. على حد تعبيره.

وأعربت روسيا بدورها عن رفضها للضربة الأمريكية، حيث قالت على لسان نائب وزير خارجيتها (جينادي جاتيلوف) إن “أي إجراء عسكري يقود إلى تصعيد الوضع في سوريا له تأثير على العملية السياسية.. وهذا غير مقبول تماماً ويمثل انتهاكات لسيادة سوريا”، وفق قوله.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/2wWAu