مشاركة

الحل السوري – وكالات

أكدت #الولايات_المتحدة أن ليس لديها نية لتوسيع عملياتها العسكرية في سوريا، رغم تنفيذها ضربة جوية ثانية استهدفت هذه المرة قوات تابعة للنظام السوري جنوب البلاد.

وقصفت #الولايات_المتحدة أمس مجموعةً مسلحةً مواليةً للنظام السوري أثناء محاولتها التقدم إلى موقع قوات سورية معارضة تدعمها أمريكا، فيه جنود أمريكيين، قرب معبر #التنف الحدودي بـ #البادية السورية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي (جيم ماتيس) تعليقاً على الضربة، بتصريح نقلته وكالة رويترز: “نحن لا نوسع دورنا في الحرب الأهلية في سوريا، لكننا سندافع عن قواتنا، وهذا جزء من تحالف يضم أيضاً قوات غير أمريكية.. ومن ثم سندافع عن أنفسها إذا اتخذ أحد خطوات عدائية ضدنا”.

وكانت أمريكا قد نفذت ضربة أولى في شهر نيسان (أبريل) استهدفت #مطار_الشعيرات في محافظة حمص، رداً على هجوم الكيماوي الذي قام به النظام في محافظة إدلب بالشهر ذاته.

وتتركز الجهود العسكرية الأمريكية حالياً في سوريا، على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش)، عبر دعم قوات سوريا الديمقراطية في الشمال وخصوصاً في محافظة الرقة، ومجموعات سورية معارضة صغيرة في الجنوب بمنطقة البادية.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/m2zdF