مشاركة

الحل السوري – وكالات

أفاد مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، أمس، أن علاقة بلاده مع #وحدات_حماية_الشعب الكردية في #سوريا “مؤقتة وتكتيكية”. مشيراً إلى أن #واشنطن “لم تقدم أي وعود للوحدات من أجل أن يشاركوا في معركة #الرقة”.

ونقلت وكالة الأناضول عن نائب المستشار في الوزارة المسؤول عن شؤون أوروبا وآسيا (جونوثان كوهين) قوله، إن “لدينا علاقة مع الوحدات بسبب ظروف الحرب، ولأن #قوات_سوريا_الديمقراطية (تشكل الوحدات نواة لها) تلعب دوراً هاماً في استعادة الرقة من داعش”.

وأكد المسؤول أن #أمريكا “لم تقدم أي وعود إلى الوحدات، وأنهم يشاركون في هذه الحرب لأنهم يريدون ذلك، فلديهم بالطبع دوافعهم الخاصة” بحسب تعبيره.

وعلى صعيد مشابه، أعلن الرئيس التركي (رجب طيب #إردوغان) أنه أبلغ الرئيس الأمريكي (دونالد #ترامب) خلال زيارته إلى واشنطن هذا الأسبوع أن أنقرة “ستمارس حقوقها في الدفاع عن نفسها وفقاً لقواعد الاشتباك إذا واجهت تهديدات من وحدات حماية الشعب”.

وبيّن إردوغان أن عملية درع الفرات التي نفذتها تركيا العام الماضي “كانت خطوة لإحباط مؤامرة ضد #أنقرة، ولن تتردد تركيا في شن عملية مماثلة عند الضرورة” على حد قوله.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/zz0rR