مشاركة

جوان علي – القامشلي

شنت الشرطة العسكرية التابعة للإدارة الذاتية في الحسكة، أمس، حملة اعتقالات للشباب من أجل أداء ما تسميه “واجب الدفاع الذاتي”. في حين أكدت مصادر أن الحملة “ستشمل هذه المرة كافة المقيمين في مناطق #الإدارة_الذاتية من مدن الداخل السوري قبل 2011”.

وانتشرت دوريات الشرطة العسكرية، أمس، في ساحات #القامشلي الرئيسية، كأوصمان صبري والسياحي، كما في عدد آخر من المدن في مناطق الإدارة الذاتية، منذ صباح أمس، إضافة إلى قيام عناصر #الأسايش باعتقال جميع المطلوبين تحت سن الثلاثين، على مختلف الحواجز خارج المدن وعلى الطريق الدولي.

وأكدت مواقع مقربة من الإدارة الذاتية أن “أبرز التعديلات التي ستطرأ على قانون الدفاع الذاتي هي بند يشمل المطلوبين تحت سن الثلاثين من السكان الوافدين من الداخل السوري إلى مناطق الإدارة الذاتية قبل العام 2011 لأول مرة”.

بدوره، أحمد عبدالله (سائق) قال لموقع الحل إن “حواجز التفتيش على الطريق الدولي كانت تقوم بتوقيف جميع الشبان تحت سن الثلاثين من سائقي سيارات الشحن، المقيمين في مناطق الإدارة الذاتية، سواء كانوا من أهالي المنطقة أو من الوافدين من مناطق الداخل السوري”.

وبحسب هذا القرار فمن المتوقع أن يشمل قانون الإدارة أيضاً اهالي #الرقة، الوافدين إلى المنطقة في السبعينيات، لدى غمر أراضيهم بسد الفرات، والذين يعرفون بـ”المغمورين”. وكانوا قبل ذلك من المعفيين من قانون “واجب الدفاع الذاتي” الذي أصدرته الإدارة الذاتية وعدلت على شروطه مرتين.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/Zo3n9