مشاركة

موقع الحل – خاص

قُتل 12 عنصراً نظامياً، أمس الأحد، وأصيب 27 أخرون، في هجوم مباغت نفذه تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش)، على ثكنتين لقوات النظام غرب منطقة حميمة في أقصى الشرق من #البادية السورية.

 

وقالت وكالة #أعماق (التابعة لداعش)، إن مقاتلي التنظيم هاجموا في ساعة متأخرة ثكنتين للجيش السوري غرب منطقة حميمة، حيث بدأ الهجوم بعملية انتحارية نفذها أحد مقاتلي التنظيم على تجمع قوات النظام بسيارة مفخخة، أعقبها اقتحام الثكنتين بواسطة عربات مصفحة، واستمرت المواجهات لنحو ساعة قُتل خلالها 12 عنصراً من الجيش السوري وأُصيب 27 آخرون.

وأضافت الوكالة أن مقاتلي التنظيم “دمروا دبابتين، واستولوا على دبابة وجرافة ومدفعين رشاشين، وكميات من الأسلحة والذخائر”.

بدوره كثف الطيران الروسي من قصف الثكنتين، بعد اقتحامهما من قبل التنظيم، ما أجبره على الإنسحاب منهما.

وفي سياق متصل، باتت قوات النظام تبعد عن مدينة #السخنة في ريف حمص الشرقي (آخر أكبر المعاقل والمدن التي بقيت تحت سيطرة التنظيم)، حوالي 15 كيلو متراً، وذلك بعد سيطرتها مؤخراً على حقل_الهيل النفطي. في حين تبعد هذه القوات والقوات الأجنبية المساندة لها من جهة الشمال، أقل من ذلك حيث دخلت الحدود الإدارية لمحافظة حمص وسيطرت على الزملة وبعض من آبار النفط غربي الكدير وتحاول التقدم باتجاه السخنة من محور الكوم.

يذكر أن قوات النظام تمكنت مؤخراً من استعادة آخر الحقول الرئيسية من يد تنظيم داعش، كحقل الهيل النفطي وحق ٱراك، وتسعى لاستعادة السيطرة على مدينة السخنة التي تتعرض لقصف جوي روسي مكثف.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/amIHP