هل هناك لعبة خلف انخفاض سعر البيض؟.. وما لذي رفع سعر الفروج من جديد؟

هل هناك لعبة خلف انخفاض سعر البيض؟.. وما لذي رفع سعر الفروج من جديد؟

فتحي أبو سهيل

عاد سعر #الفروج ليحلّق مرة أخرى من جديد بعد انخفاض لم يستمر سوى لأيام فقط  عقب #عيد_الفطر، لكن هذه المرة، رافق ارتفاع سعر لحم الفروج، انخفاض غير مسبوق بسعر #البيض، حيث انخفض سعر الصحن حوالي 500 ليرة سورية خلال أيام فقط.

وفي كل مرة يرتفع فيها سعر الفروج تكون هناك أسباب مختلفة، ففي المرة الأخيرة وتحديداً بفترة عيد الفطر كان السبب شراء المطاعم كميات كبيرة من لحم الفروج، واحتكار المربين للمادة وطرحها للمطاعم بسعر مرتفع بعد كساد أصاب السوق في رمضان، ما خلق طلباً كبيراً وقلة في العرض، كون الكثير من المواطنين باتوا يعتمدون بالدرجة الأولى على لحم الفروج لغلاء باقي أنواع اللحوم.

توقع الكثيرون انخفاض السعر بعد العيد، وفعلاً انخفض، لكن ما لبث أن ارتفع من جديد، وهذه المرة لأسباب مختلفة تتعلق بموجة الحر،  وعدم وجود مازوت لتشغيل وسائل التبريد وسط انقطاع التيار الكهربائي عن المداجن، بحسب مصادر في غرفة الزراعة التابعة للنظام السوري التي أكدت نفوق آلاف الفراريج الحية.

دمشق الأعلى سعراً

المصادر أكدت لموقع #الحل_السوري، أن نفوق عدد كبير من الفراريج نتيجة ارتفاع درجات الحرارة ليس السبب الوحيد الذي ساهم برفع الأسعار من جديد، بل ارتفاع أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية، وهذا دفع مزيداً من المداجن إلى الخروج من حقل الإنتاج.

وأضافت “دمشق كانت الأكثر تأثراً بالموجة الأخيرة، وكانت الأعلى سعراً للفروج، وذلك لانعدام وجود المداجن فيها، وخروج الكثير من المربين في الريف عن حقل الإنتاج، ما جعل اعتمادها على المحافظات الأخرى وخاصة #اللاذقية و #حمص”.

اعتماد دمشق على الفروج القادم من المحافظات الأخرى، ساهم برفع سعره أكثر نتيجة تكاليف النقل، عدا عن نفوق أعداد كبيرة من الفروج الحي أثناء عملية النقل تحت أشعة الشمس، بينما كانت حمص الأقل سعراً بين المحافظات لوجود الكثير من المداجن هناك.

وفيما يلي أسعار لحم الفروج في بعض المحافظات:

 

المحافظة سعر كيلو الفروج سعر كيلو الشرحات جناح
دمشق 1350 ليرة سورية 2300 ليرة سورية 1000
حمص 1200 ليرة سورية 1300 ليرة سورية فقط 850
حماة 1200 ليرة سورية 1950 ليرة سورية 900

 

بيض مهرب

أما أسعار البيض، فكانت على النقيض تماماً، وقد انخفض سعر الصحن إلى ما بين 600 – 800 ليرة سورية، لعدة أسباب، منها انخفاض القوة الشرائية للمستهلكين وقلة الطلب بحسب اقتصاديين، إضافة إلى انشغال الأسر بمصاريف أخرى مثل المونة.

لكن يبقى انخفاض السعر بين ليلة وضحاها مثيراً للشكوك، وقد تحدث مربو دواجن بحسب تصريحات صحفية، عن وصول دفعة مهربة من البيض إلى سوريا، حيث قال غازي موسى وهو عضو في لجنة مربي الدواجن “يومياً يدخل ما بين 1500 إلى 2000 صندوق بيض أي حوالي 720 ألف بيضة مهربة إلى #إدلب”.

موضوع التهريب غير محسوم بعد، ولم تؤكد وجوده أية جهة رسمية سورية، ليبقى موضوع انخفاض سعر البيض المفاجئ مبهماً حتى اللحظة، بينما كانت تصريحات عبد الرحمن قرنفلة مستشار في اتحاد الغرف الزراعية غير مقنعة حينما قال “هنالك عوامل أدت إلى انخفاض سعر البيض منها تزامن هذه الفترة مع موسم الخضروات والمونة إضافة إلى انخفاض الطلب بعد إغلاق المدارس”.

لعبة البيض

السعر الجديد للبيض سبب خسائر كبيرة للمربين، حيث تبلغ تكلفة إنتاج صحن البيض 1000 – 1200 ليرة سورية، ما دفع حكومة النظام لتوجيه المؤسسة السورية للتجارة باستجرار فائض البيض من المنتجين لتخزين جزء منه في برادات المؤسسة وبيع الباقي في صالات المؤسسة في دمشق والمحافظات، كي لا تتكدس الكميات أمام المربين.

وعلى هذا، يقول الخبير الاقتصادي زاهر أبو فاضل للحل، إن الشكوك حول انخفاض السعر مازالت قائمة، وقد تكون هذه الخطوة مخطط لها ومدبرة من قبل الحكومة التي اشترت كميات البيض بسعر منخفض، لتقوم لاحقاً بتصديرها إلى الخارج وتحقيق وارد إضافي إلى خزينتها، كونها تسعى في هذه الأيام بشتى الوسائل لزيادة وارداتها”.

توقف تصدير البيض سبب تكديس فائض كبير منه  لدى المربين في الموسم الحالي، وهنا ربما تكون “لعبة الحكومة”، على حد تعبير أبو فاضل، الذي لم يجزم بهذا التصرف بعد.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول اقتصاد