مشاركة

الحل السوري – وكالات

تعهد الرئيس التركي (رجب طيب #إردوغان) بأن بلاده “لن تسمح بمرور الأسلحة عبر معبر #باب_الهوى في محافظة #إدلب”، لكنه أكد التزام #أنقرة بالسماح للمساعدات الإنسانية بالمرور.

وقال رئيس الوزراء التركي (بن علي #يلدريم) من جانبه إن #تركيا “تتخذ الإجراءات اللازمة على الحدود التي يبلغ طولها 150 كيلومتراً مع محافظة إدلب التي يسيطر عليها عناصر على صلة بالقاعدة”، وفق ما نقلته رويترز.

وأعلنت أنقرة أمس إيقاف عبور السلع من أراضيها إلى سوريا عبر معبر #باب_الهوى الحدودي، بسبب سيطرة من وصفتهم بـ “الإرهابيين” على الجانب الآخر من الحدود.

وذكر وزير الجمارك التركي (بولنت #توفنكجي) بتصريح أمس أنه “ستكون هناك رقابة شديدة وسيتباطأ مرور كل المنتجات باستثناء المساعدات الإنسانية والأغذية إلى أن تنتهي سيطرة الجماعة أو تضعف على الأقل”.

وفرضت #هيئة_تحرير_الشام (تشكل #جبهة_فتح_الشام نواة لها) نفوذها على المنطقة الحدودية ومعظم محافظة #إدلب بعد معارك ضد #حركة_أحرار_الشام_الإسلامية الشهر الماضي.

وكانت فتح الشام (#جبهة_النصرة سابقاً) تتبع لـ #تنظيم_القاعدة، إلى أن أعلن زعيمها (أبو محمد #الجولاني) فك الارتباط عن الجماعة الأم العام الماضي.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/MdyhI