مشاركة

جوان علي – القامشلي

كشفت مصادر من مكتب علاقات #مجلس_سوريا_الديمقراطية لموقع الحل، عن سعي المجلس إلى تنظيم ملتقىً تُناقشُ فيه ماهية “الفيدرالية” كمفهوم، وإدارة، وأسلوب حكم، بحيث تتم دعوة قوى وأحزاب وشخصيات تعارض مشروع “فدرالية شمال سوريا”.

وبحسب أكرم حسو (عضو مكتب علاقات مجلس سوريا الديمقراطية، فإنه من المقرر أن يعقد في ما أسماه “مقاطعة القامشلي بإقليم الجزيرة”، في الفترة القليلة القادمة، ملتقىً تدعى إليه مختلف القوى والأحزاب والشخصيات والفعاليات السياسية والاجتماعية والاقتصادية من الداخل والخارج و بغض النظر عن مواقفها ورؤيتها تجاه مشروع “الفيدرالية”، وذلك بهدف مناقشة “ماهية شكل نظام الفيدرالية كمفهوم، وإدارة، وأسلوب حكم يقدم حل للمشكلات القومية والإدارية في دول متعددة القوميات والطوائف مثل سوريا”، وفق قوله.

من جانبه أوضح أمجد عثمان (عضو الهيئة التنفيذية لحركة الإصلاح-سوريا) أن الأزمة في سوريا “بحاجة لمناقشات جريئة وقرارات شجاعة وأن عمرها في سوريا ليس سبع سنوات كما يعتقد البعض، بل الأزمة وجدت مع وجود الدولة السورية وفشل الأنظمة المتعاقبة في التعامل مع طبيعة التعدد الثقافي والقومي والديني والمذهبي في سوريا”. وفق تعبيره.

وعن إمكانية نجاح الملتقى أشار عثمان إلى أن “الملتقى يؤسس لنجاح المشروع عبر كسر الجليد بين الأفكار المتناقضة في المجتمع، وأن قدرة ممثلي المجتمع بالجلوس على طاولة واحدة وتبادل الأفكار والرؤى بحد ذاته دليل على حيويته، وهو خطوة صحيحة بغض النظر عن أي نتيجة سريعة تؤمل من هكذا ملتقيات”.

الجدير بالذكر أن مجلس سوريا الديمقراطية يعتبر المظلة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر على مناطق واسعة من الشمال السوري، وهو يضم عدة أطراف كردية وعربية وسريان آشوريين بين صفوفه.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/aJRe1