مشاركة

شهد اجتماع الوزراء العرب في القاهرة الدوري اليوم مشادات كلامية وتهديدات متبادلة بين #قطر ودول المقاطعة، وتراشق غير مسبوق في الألفاظ بين مندوبي الدوحة والرياض.

وقال وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية (سلطان بن سعد المريخي) خلال الاجتماع إن دول المقاطعة “تتهمنا بعلاقات مع #إيران.. أقسم بالله إيران حقيقة أثبتت أنها دولة شريفة، إيران ما أجبرتنا إن إحنا نفتح سفارة هناك ونسكر سفارة.. إحنا تعاطفنا مع السعودية وسحبنا سفيرنا من هناك تضامنا مع السعودية ورجعنا لإيران من اللي شفناه منكم حقيقة انتو كدول”.

وكانت الدوحة قد أغلقت سفارتها في إيران بعام 2016 تضامناً مع الرياض بعد اقتحام متظاهرين إيرانيين السفارة السعودية في طهران.

وأعادت قطر سفيرها إلى طهران في شهر آب الماضي، بعد شهرين على إعلان دول الإمارات ومصر والبحرين والسعودية مقاطعة الدوحة.

ورد مندوب السعودية في الاجتماع أحمد قطان (سفير المملكة لدى مصر) على المريخية قائلاً: “يقول إيران دولة شريفة! والله هذه أضحوكة! إيران التي تتآمر على دول الخليج.. التي لها شبكات جاسوسية في البحرين والكويت أصبحت دولة شريفة.. التي تحرق سفارة السعودية.. هذا هو المنهج القطري التي دأبت عليه.. هنيئا لكم بإيران وإن شاء الله عما قريب سوف تندمون على ذلك”.

ونفى ممثل المملكة اتهام قطر لها بأنها تحاول تغيير نظام الحكم في الدوحة، لكنه أكد أيضاً على أن السعودية “قادرة على أن تفعل أي شيء تريده إن شاء الله”، وفق تعبيره.

وأثار تعليق المندوب #السعودية حفيظة المريخي، فقال: “الأخ أحمد قطان نبرته فيها تهديد ما اعتقد أنه على قد هذه المسؤولية”، فقاطعه قطان :”لا أنا قدها وقدود”، ليرد القطري: “أما أنا أتكلم أنت تسكت”، فيعود قطان ويقول: “لا أنت يلي تسكت”.

ووجهت #مصر و #البحرين و #الإمارات خلال الجلسة اتهامات لقطر بدعم جماعات إرهابية، وهو ما نفاه ممثل الدوحة، الذي اعتبر الاتهامات “جائرة بحق بلاده”.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/8DRqF