مشاركة

هاني خليفة – حماة

دارت اشتباكات عنيفة، اليوم، بين تنظيم الدولة الإسلامية #داعش وقوات النظام في محيط قرية #حمادة_عمر بريف #حماة الشرقي، في محاولة من الأخيرة السيطرة عليها، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وقال الناشط الإعلامي زياد الحسن لموقع الحل، إن “المواجهات التي ما تزال مستمرة حتى اللحظة، أسفرت عن قتل وجرح أكثر من عشرة عناصر من الطرفين وتدمير دبابتين لقوات النظام”، مؤكدا أن المنطقة باتت مدمرة بالكامل بفعل المعارك والقصف بين الطرفين خلال الأيام الماضية”.

وأوضح الناشط أن النظام يتقدم في المنطقة نهارا والتنظيم ينتزعها منه ليلا، واصفا مقاومة عناصر #داعش بـ “المميتة من أجل البقاء فيها”، إلا أن القصف الجوي الروسي المكثف عليها يعيق ثبات التنظيم فيها.

وفي سياق آخر، توفي مدني في قرية #الجابرية التي يتواجد فيها تجمع للمحاصرين بريف #حمص الشرقي والذي يبلغ عدده حوالي 5000 شخص، لانعدام الدواء والغذاء بشكل كامل في منطقة المحاصرين، بحسب الحسن الذي حذر من ارتفاع عدد الوفيات نتيجة تلك الأسباب، إذ بلغ عددها ستة حتى اليوم بينهم طفلان.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/5dqdk