أهالي جنوب دمشق والفصائل يرفضون اتفاقيات التهجير القسري.. “لم نفوض أحداً لتقرير مصيرنا”

أهالي جنوب دمشق والفصائل يرفضون اتفاقيات التهجير القسري.. “لم نفوض أحداً لتقرير مصيرنا”

سليمان مطر – ريف دمشق

خرجت أمس مظاهرة كبيرة في منطقة # #جنوب_دمشق ، نددت بالتسريبات التي تحدثت عن اتفاق تركي إيراني، ينص على إخلاء المنطقة من أبنائها، مقابل السماح بوجود عسكري تركي في محافظة # #إدلب شمال سوريا، كما أعلنت فصائل المعارضة المسلحة في بيانٍ لها “رفضها التام لأي اتفاق من شأنه أنّ يؤدي للتهجير القسري”.

وذكر الناشط محمد قاسم لموقع الحل أنّ المدنيين “احتشدوا في كلٍ من # #يلدا ، # #ببيلا ، و # #بيت_سحم ، بالقرب من معبر # #ببيلا _سيدي_مقداد، وهتفوا بشعارات ترفض أي اتفاق ينص على التهجير القسري، وبالأخص ما تم تسريبه عبر جريدة الشرق الأوسط يوم أمس الأول حول اتفاق تركي – إيراني ينص على إخلاء منطقة جنوب دمشق إلى #إدلب مقابل السماح بوجود عسكري إيراني في المنطقة”.

وأضاف المصدر أنّ المتظاهرين “رفضوا أيضاً إدراج المنطقة ضمن اتفاق المدن الأربع ( # #كفريا – # #الفوعة – # #مضايا – # #الزبداني )، مؤكدين أنهم لم يخولوا أحد للتفاوض عنهم، وأنهم لن يقبلوا بما يتم إملاءه عليهم من اتفاقيات لا يكونون طرفاً فيها”.

وأعلنت فصائل المعارضة المسلحة في بيانٍ لها أمس، رفضها لكافة الاتفاقيات التي من شأنها التهجير القسري لقاطني منطقة جنوب دمشق، بحسب البيان، الذي وقعت عليه فصائل # #أحرار_الشام ، و # #جيش_الأبابيل ، و # #لواء_شام_الرسول ، و # #أكناف_بيت_المقدس ، و # #جيش_الإسلام ، و # #فرقة_دمشق .