10 آلاف ليرة، متوسط ما يحتاجه الطالب من قرطاسية في الغوطة الشرقية

10 آلاف ليرة، متوسط ما يحتاجه الطالب من قرطاسية في الغوطة الشرقية

ورد مارديني – ريف دمشق

يعاني السكان في #الغوطة # #الشرقية بريف دمشق، من ارتفاع أسعار # #القرطاسية ، مع بداية العhم الدراسي 2017 – 2018، في ظل حصار خانق تفرضه قوات # #النظام على المنطقة منذ أربعة أعوام.

أبو أحمد راغب، أب لثلاثة أطفال، من مدينة # #سقبا بريف دمشق، قال لموقع الحل السوري، إن “ #التعليم ضروري وأساسي في حياة الطفل، خاصة في هذه الظروف، لكنني صُدمت هذا العام بأسعار # #القرطاسية ، فقد دفعت حوالي 32 ألف ليرة ثمن قرطاسية ل #أطفالي ، ما بين # #حقائب ودفاتر وأقلام وألوان”.

وأردف أبو أحمد، ” أسعار # #ال #حقائب #المدرسية تتراوح بين 4000 و 7000 ليرة، أما الأقلام فأرخصها سعره 200 ليرة، والدفتر الواحد اشتريته ب 500 ليرة، وعلبة # #الألوان الواحدة سعرها 1000 ليرة، ناهيك عن المساطر والمحايات وعلب الهندسة التي استغنيت عن شرائها، لأن #أطفالي ما زالوا يحتفظون بها منذ العام الماضي”.

من جانبه أوضحت أم سامر ريحان، من مدينة #سقبا لموقع الحل “اضطررت لخياطة #ال #حقائب # #المدرسية ل #أطفالي بدلاً من شرائها، لأن راتب زوجي في اليوم يساوي ربع سعر # #الحقيبة #المدرسية ، وبالتالي يحتاج زوجي أربعة أيام لتحصيل ثمنها”.

وأضافت ريحان، “لست سعيدة لأنني حرمت # #أطفالي من حمل #ال #حقائب #المدرسية الملونة والجميلة التي يشتهونها، واستبدلتها ب #حقائب عادية ذات لون واحد شبيهة بالأكياس، لكنني مضطرة لفعل ذلك، لأن # #الحصار يفرض علينا التوفير والاقتصاد المادي”.

بينما قال غيث عثمان، “صاحب # #مكتبة من مدينة #سقبا ، لموقع الحل إن “أغلب المكاتب اشترت #القرطاسية هذا العام بأسعار مرتفعة، وبالتالي اضطرت لبيعها بأسعار لا تناسب جميع الناس في # #الغوطة ، وأتمنى لو ينتهي حصارنا كي أوزع كل # #القرطاسية في مكتبتي مجاناً، فأنا لست راضياً عن الأسعار، لكن للأسف الغلاء في # #الغوطة بات يسيطر على كل شيء، وليس فقط على #القرطاسية ”.

يذكر أن #المدارس في #الغوطة #الشرقية تستوعب حوالي 52 ألف # #طالب ، يمارسون حقهم في # #التعليم ضمن ظروف قاسية تتمثل ب #الحصار ، والقصف العشوائي الذي استهدف # #المدارس عدة مرات في العام الماضي، وخلف العشرات من القتلى والجرحى، أغلبهم أطفال.