عناصر داعش “سيقاتلون حتى الموت” في الرقة: توقعات باستمرار المعارك شهرين آخرين

عناصر داعش “سيقاتلون حتى الموت” في الرقة: توقعات باستمرار المعارك شهرين آخرين

جوان علي – القامشلي

أشار المتحدث باسم #وحدات_حماية_الشعب إلى “احتمالية أن تطول المدة اللازمة للسيطرة على مدينة #الرقة حتى شهرين”، رغم سيطرة #قوات_سوريا_الديمقراطية على أكثر من 80% من مساحة المدينة.

نوري محمود (المتحدث باسم وحدات حماية الشعب) قال في حديث لموقع الحل إن قوات سوريا الديمقراطية “سيطرت على أكثر من 80 % من مساحة الرقة، ومن تبقى داخل الرقة حالياً هم قادة داعش ممن كانوا يقودون معركتها داخل المدينة، كما لا يزالون يرفضون الاستسلام ويحاولون أن يقاوموا حتى الموت”، وفق تعبيره.

وأوضح محمود أن “الأوضاع الميدانية جيدة”. رافضا التنبؤ بوقت محدد للسيطرة على كامل الرقة. مشيراً إلى “احتمالية السيطرة عليها خلال شهر أو شهرين، ذلك أن داعش لا تزال تعتمد على وسائلها من عمليات انتحارية وأنفاق وألغام وسيارات مفخخة واستخدام المدنيين كدروع بشرية”.

على جبهة #دير_الزور قال مسؤول المكتب الإعلامي لمجلس دير الزور العسكري لموقع الحل إن الاشتباكات “تدور في بلدة صور منذ يومين، كما انطلق أمس محور جديد من قرية عناد التابعة لمدينة الشداده باتجاه مدينة مركدة، وذلك لإطباق الخناق على ما تبقى من عناصر داعش بين صور ومركدة”.

وكانت مصادر إعلامية قد أكدت أمس لموقع الحل إمكانية انطلاق محور جديدة في حملة #عاصفة_الفرات، تشارك فيها قوات الصناديد (من مقاتلي قبيلة الشمر)، تنطلق من بلدة الهول بالحسكة، باتجاه المنطقة المحاذية للحدود العراقية حتى نهر الفرات جنوباً.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية