دخول مساعدات إلى منطقة الحولة.. ومواجهات بين النظام وداعش لاستعادة القريتين

دخول مساعدات إلى منطقة الحولة.. ومواجهات بين النظام وداعش لاستعادة القريتين

هاني خليفة – حماة

دخلت قافلة مساعدات إنسانية، مساء أمس، إلى منطقة #الحولة (الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف #حمصالشمالي)، برعاية #الصليب_الأحمر_الدولي و #الأمم_المتحدة.

وقال الناشط الإعلامي وليد السالم لموقع الحل، إن “61 شاحنة دخلت ريف # حمص الشمالي عبر معبر قرية#السمعليل بمرافقة من #الهلال_الأحمر، احتوت على سلل صحية غذائية وأرز وطحين ومتممات غذائية للأطفال وأدوية وإصحاح، مؤكدا أن بينها شاحنتين كتب مدرسية”.

وأوضح الناشط أن حمولة الشاحنات تم تفريغها في مستودعات الهلال بالمنطقة، لافتا إلى أن 17 شاحنة من القافلة ستكون من حصة قرى سيطرة المعارضة بريف #حماة الجنوبي.

يأتي ذلك بعد اجتماع اللجنة العسكرية المنبثقة عن هيئة التفاوض الممثلة لريف #حمص الشمالي وريف #حماة الجنوبي الخاضعين لسيطرة المعارضة مع الوفد الروسي في معبر قرية #الدار_الكبيرة شمالي #حمص.

وتم خلال الاجتماع التوقيع على وقف إطلاق النار فورا والموافقة على فتح المعابر الإنسانية المقررة والموافق عليها من الطرفين، إضافة إلى تسليم الوفد الروسي ملف #المعتقلين، إذ تعهد الأخير بالعمل بجدية على هذا الملف.

من جهة أخرى قال الناشط سليمان الأحمد لموقع الحل، إن “مواجهات بين النظام وداعش اندلعت في محيط مدينة السخنة، جاءت بعد سيطرة الأخير على ثمانِ تلال ومرتفعات في محيط مدينة #القريتين الخاضعة لسيطرته، إضافة إلى ستة حواجز شمالي #السخنة، لافتا إلى ان التنظيم يسعى لمحاصرة #السخنة من جهة الشمال بينما يحاول النظام صد هجوم #داعش على المدينة شرقا”.

وكان التنظيم سيطر على منطقة #حميمة شرقي مدينة #تدمر، أمس، إثر هجوم مفاجئ شنه مقاتلو #داعش على مواقع #حزب_الله اللبناني الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام في المنطقة.