قيادي عسكري للحل: سيطرة داعش على القريتين “تمكنه من ربط مناطقه بالبادية”

قيادي عسكري للحل: سيطرة داعش على القريتين “تمكنه من ربط مناطقه بالبادية”

هاني خليفة – حماة

أفاد مصدر عسكري خاص بأن تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) أحرز تقدماً واضحاً وسريعاً بسيطرته بسيطرته على مدينة #القريتين (الواقعة جنوب شرقي #حمص وتبعد عن المدينة 70 كيلومتراً).

وأوضح علاء أبو حسان (القيادي العسكري في الجيش السوري الحر بمنطقة ريف #حمص الشمالي)، أن أهمية مدينة # القريتين “تكمن في كونها صلة الوصل بين ريف #حمص و #القلمون الشرقي في #ريف_دمشق، إضافة إلى قربها من مستودعات مهين العسكرية التابعة للنظام”. مؤكداً أن السيطرة عليها “تعطي التنظيم خاصية ربط مناطق سيطرته بين ريفي #تدمر وريف #دمشق في منطقة # القلمون الشرقي الذي تطل عليها القريتين، فضلا عن تأمين خطوط إمداده وتنقل عناصره بين هذه النقاط”.

وبين أبو حسان أن التنظيم بسيطرته على #القريتين “يكون قد فتح خطوط تواصل بين #القلمون والبادية السورية، والتي تقع فيها المدينة، التي يبلغ عدد سكانها 50 ألف نسمة، حيث بوابة العبور لـ #داعش باتجاه عمق الصحراء السورية، وصولاً إلى الحدود العراقية”. مشيرا إلى أن التنظيم “يحاصر الآن مدينة #السخنة من أجل انتزاعها من قوات النظام”.

وكانت وكالة أعماق الإعلامية التابعة للتنظيم قد أعلنت قبل أيام سيطرتها بشكل كامل على مدينة #القريتين، بعد شن التنظيم هجوماً واسعاً على نقاط قوات النظام في المدينة ومحيطها، حيث دارت اشتباكات عنيفة استخدم خلالها الطرفان مختلف أنواع الأسلحة، أسفرت عن مقتل “130 عنصراً من النظام ومليشياته”، بحسب الوكالة التي لم تعلن عن خسائر التنظيم.

يشار إلى أن قوات النظام كانت قد سيطرت على #القريتين أوائل نيسان العام الفائت، بعد مواجهات مع التنظيم أسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين آنذاك.