مشاركة

طالبت الحكومة التركية، #الولايات_المتحدة، بـ “الإنهاء الفوري” للدعم الذي تقدمه لوحدات حماية الشعب (نواة #قوات_سوريا_الديمقراطية#قسد) في سوريا. مؤكدةً أنه “من غير الممكن لها أن تتغاضى عن التطورات على حدودها مع سوريا والاكتفاء بمشاهدة النيران”.

وقال رئيس الوزراء التركي (بن علي #يلدريم): “ندعو أمريكا إلى التخلي فوراً عن حماية الوحدات وحزب الاتحاد الديمقراطي (الذراع السياسي للوحدات) في حال استمرار التحالف بيننا.. العمل مع أعدائنا لا يليق بالتحالف بيننا، لأن التحالف يعني أن نكون معاً في الأيام الجميلة والصعبة أيضاً”، وفق تعبيره.

وشهدت العلاقات الأمريكية التركية خلال الأيام الماضية توتراً كبيراً على خلفية اعتقال أنقرة موظفاً بقنصلية أمريكا في #اسطنبول، ما أعقبه إيقاف واشنطن منح التأشيرات للأتراك، وهو ما ردت عليه تركيا بالمثل.

وتدعم أمريكا عناصر #وحدات_حماية_الشعب المنخرطين ضمن قوات سوريا الديمقراطية في المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا.

وبدأت تركيا عملية عسكرية في محافظة #إدلب، هدفها “إيقاف تدفق المهاجرين إلى تركيا، ومنع التصادم بين العناصر المتشددة (المسيطرة على المحافظة) والمدنيين” وفق قولها.

وتداول نشطاء أمس شائعات حول احتمالية إنشاء “مجلس إدلب العسكري”، يشابه في تكوينه مجلسي منبج ودير الزور التابعين لقسد.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/YL4TQ