مشاركة

محمد عمر – درعا

أعلنت فصائل المعارضة صباح اليوم، عن بدء معركة أطلقوا عليها مسمى “فك الحصار عن بلدة حيط” ضد #جيش_خالد بن الوليد المرتبط بتنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) بريف #درعا الغربي.

وقال الناشط الإعلامي محمد الربداوي لموقع الحل، إن فصائل المعارضة “بدأت هجومها بقصف وتمهيد مدفعي عنيف، استخدمت فيه راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، واستهدفت عدة مواقع لجيش خالد في كل من بلدات #سحم_الجولان و #عدوان و #جلين و #تل_عشترة، حيث دارت على إثر ذلك اشتباكات عنيفة بين الطرفين، دون أن تسفر حتى اللحظة عن تحقيق أي تقدم يذكر لفصائل المعارضة”.

ولفت المصدر إلى إن #هيئة_تحرير_الشام “عادت للمشاركة في المعارك ضد جيش خالد بن الوليد، بعد أن توقفت قبل حوالي عام، بذريعة عدم جدّية فصائل المعارضة في المعارك”.

 

يُشار إلى أن بلدة حيط بمنطقة #حوض_اليرموك محاصرة من قبل جيش خالد بن الوليد من ثلاث جهات، واضطر أغلب أهالي البلدة -المقدر تعدادهم بحوالي أربعة آلاف نسمة- للنزوح من البلدة بعد اشتداد المعارك. وتسعى فصائل المعارضة من خلال هذه المعركة إلى “فك الحصار الخانق المفروض على البلدة”.

وشنت فصائل المعارضة بالأشهر الماضية أكثر من 15 عملية عسكرية ضد جيش خالد، باءت جميعها بالفشل، دون أن تحقق أي تقدم على الأرض.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/2digO