مشاركة

جوان علي – الشدادي

ارتكب الطيران الروسي الأسبوع الماضي “مجازر” عدة بحق نازحين حاولوا عبور #نهر_الفرات، بعد استهدافه عبَّاراتْ موجودة على النهر، بحسب تأكيدات نازحين من ريف دير الزور.

وبحسب ابراهيم خلف (من نازحي #الميادين) فإن تقدم قوات النظام “كان يتم بتغطية من الطيران الروسي والسوري اللذين ارتكبا عدة مجازر الأسبوع الماضي في مناطق لجأ إليها النازحون لعبور نهر الفرات إلى الجهة الشرقية”. مشيراً إلى أن “أكبر المجازر حدثت بتاريخ 5 تشرين الأول، بعد مقتل 50 مدنيين على معبر القْريّةَ ظهراً، فيما قتل 75 أخرون بعد استهداف معبر الشنّانْ القريب من القرية عصراً”.

ولفت خلف إلى “تتالي المجازر طوال الأسبوع الماضي على طول المعابر الموجودة في نهر الفرات، كمعابر العباس والسوسة ومعابر الصفيخان والعشارة وغيرها”.

بدوره، أوضح سلمان المحيميد (من نازحي القريّةَ) أن تقدم النظام “كان يتم بتمشيط الطيران والقصف المدفعي لكل شيء أمامهما، دون تميز بين مدنيين أو مقاتلي #داعش، وهو الأمر الذي تسبب في تدفق جميع نازحي هذه المناطق باتجاه شرق الفرات”. مضيفاً أن القصف “كان يتم بمختلف أنواع الأسلحة بما فيها العنقودية، وكان يستهدف كل شيء في مدن وقرى ونواحي ريف دير الزور من بشر وحجر”، وفق تعبيره.

يشار إلى أن نشطاء سوريين كانوا قد أطلقوا حملة دير الزور تباد، بعد ظهور أنباء عن “وقوع مجازر على معابر نهر الفرات”، الأسبوع الماضي.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/Vb0BU