مشاركة

فتحي أبو سهيل

مع كل فصل شتاء، يكون الهم الشاغل للأسر السورية، تأمين مستلزمات هذا الفصل البارد، وقام “الحل” برصد كل تلك المتطلبات تقريباً، بدءاً من المونة وصولاً إلى #المدافئ ووقودها، وأخيراً، أسعار الملابس #الشتوية التي تعتبر من أبرز الهموم التي ترافق الأسر السورية مع كل شتاء.

وفي جولة على بعض أسواق العاصمة، لوحظ وجود إقبال كبير على #البالة كما كل عام، لكن مايميز العام الحالي، انتشار محلات البالة وبسطاتها بشكل أكبر، وفي مختلف #الأسواق، حيث وضع البعض بسطات للبالة في سوق الصالحية والجسر الأبيض، بينما افتتح آخرون محلات خاصة بها في مساكن برزة.

بالة وإغاثة

وتراوح سعر #السترة الشتوية للكبار على بسطات البالة بين 3500 – 7000 ليرة سورية، وللصغار بين 4 – 5 آلاف ليرة، في حين تراوح سعر #البنطال الرجالي والنسائي بين 2500 – 4000 ليرة، والولادي بين 1500 – 2500 ليرة، والكنزات الرجالي والنسائي بين 1500 – 3000 ليرة، والولادي بذات الحدود تقريباً.

وهناك ملابس على بسطات البالة بسعر أقل من ذلك بكثير، لكن لنوعيات سيئة أكثر، وغالباً تكون بضاعة #سورية المنشأ لكنها مستعملة لفترة، بحسب أحد أصحاب البسطات الذي سألناه عن سبب وجود فارق بين بسطة وأخرى، حيث أكد أن #المتسولين، يقومون ببيع مايحصلون عليه من ملابس لهؤلاء، ليقوم الأخيرون ببيعها”، مشيراً إلى أن “بعض ممن يحصلون على الملابس المستعملة من #الجمعيات_الخيرية يقومون ببيعها ليحصلون على المال من أجل الطعام الذي يعتبرونه أولوية على الدفء”.

 وأيضاً، تنتظر العديد من الأسر الحملات الإغاثية الشتوية، التي تنظمها بعض الجمعيات والفرق التطوعية، لتوزيع الملابس الشتوية على المحتاجين مجاناً، كونهم غير قادرين على شراء #المستعمل أو الجديد منها، حيث أكد أحد مدراء الفرق التطوعية لـ “الحل” مفضلاً عدم ذكر اسمه أن “الأسر بدأت منذ شهر #أيلول بالاتصال بنا لتطمئن على دفء أطفالها، ويومياً لدينا مراجعين بهذا الخصوص، علماً أننا لم نبدأ الحملة بعد، كون الكميات الواردة لم تكتمل”.

أسعار ملتهبة

في الأسواق، كانت الأسعار “ملتهبة” كما وصفها العديد من المتسوقين لـ “الحل”، ففي سوق #الحريقة وصل سعر البيجاما الرجالي والنسائي في المحلات إلى 30 ألف ليرة لدى “جيمني”، بينما تراوحت في المحلات العادية بين 12 – 18 ألف ليرة، أما البيجامات الجديدة على البسطات فتراوحت بين 7 – 9 آلاف ليرة.

أما الجواكيت الرجالية والنسائية، فتراوح سعرها في الحميدية بين 7 آلاف للقطنية  “الفليس” منها وارتفعت حتى 12 ألف ليرة للعادية “ووتر بروف” أو جلدية، وجواكيت الأطفال القطنية المصوفية بين 5 آلاف و9 آلاف ليرة، بينما ارتفعت الأسعار إلى أضعاف تلك الأرقام في كل من #الصالحية والشعلان، حيث وصل سعر #الجاكيت “ووتر بروف” أو الجلد أو الصوف إلى 25 ألف ومافوق وقد تصل إلى 50 ألف ليرة سورية حسب الجودة والمصدر.

الكنزات والبناطيل الرجالية والنسائية، وصلت سعرها إلى حوالي 15 ألف ليرة سورية في سوق #الحمرا والصالحية وانخفضت في بعض المحلات حتى 7 آلاف، بينما تراوح سعر الكنزات والبناطيل الولادي بين 6 آلاف و9 آلاف، ويمكن أن ترتفع أكثر تبعاً للجودة والماركة.

أما الأحذية الرجالية والنسائية #الصينية، تبدأ أسعارها من 12 ألف ليرة سورية تدرجاً إلى الأعلى، بينما الأحذية محلية الصنع فتبدأ من 7 آلاف ليرة سورية، وتباع هذه الأخيرة في سوق #مدحت_باشا، وسوق الصوف.

 

 


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/ZXgAY