مشاركة

الحل السوري – وكالات

كشف #حزب_العدالة_والتنمية الحاكم في #تركيا أن عملية #درع_الفرات التي أطلقتها أنقرة في شمال سوريا “ليست لحماية السوريين بل لضبط الحدود التركية مع جارتها الجنوبية”.

وقال المتحدث باسم الحزب (#ماهر_أونال) بتصريح نقلته وكالة الأناضول إن “بعض الجهات تقول بأنّ السوريين ينعمون بالعيش في #تركيا بينما الجيش التركي يقدّم الشهداء في بلادهم، ولكن على الجميع أن يعلم بأن تركيا لم تطلق عملية درع الفرات من أجل السوريين، بل لحماية حدودنا وأمننا”.

وأشار المسؤول التركي إلى أن تركيا “تستضيف نحو 3 ملايين لاجئ سوري دون أي مشاكل، فتركيا تعتبر الميناء الآمن الأخير لهؤلاء الناس، فقد فتحنا أبوابنا للفارين من الموت، وسنستمر في ذلك”. محذراً من وجود “حملات مغرضة للإيقاع بين السوريين والأتراك”.

وأطلقت تركيا حملة درع الفرات (يشارك فيها مقاتلون سوريون وأتراك بقيادة أنقرة) في آب (أغسطس) من عام 2016 في شمال سوريا ضد تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) بشكل أساسي، واستمرت بها رسمياً حتى آذار (مارس) الماضي.

ونشرت تركيا قواتها مؤخراً في محافظة إدلب، ضمن اتفاقية تخفيض التصعيد التي تشارك بها إيران وروسيا ومن المفترض أن تكون أساساً لوقف إطلاق شامل مستقبلاً في سوريا.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/lQcas