مشاركة

الحل السوري – وكالات

دعت دول كبرى إلى تمديد تحقيق #الأمم_المتحدة بشأن كشف المسؤولين عن استخدام #الأسلحة_الكيماوية في سوريا، رغم الاعتراض الروسي.

وطلبت دول أمريكا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا من #مجلس_الأمن تجديد التفويض الخاص بتحقيق دولي في هجمات بأسلحة كيماوية حدثت في مدينة خان شيخون في سوريا، لإرسال “رسالة قوية لضمان محاسبة المسؤولين”.

وأصدرت الدول الأربعة بياناً اليوم قالت فيها: “نحث مجلس الأمن الدولي على مواصلة تفويض آلية التحقيق المشتركة، كما ندعو المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية للتحرك استجابة لتقرير آلية التحقيق لإرسال رسالة لا لبس فيها بأن المسؤولين عن استخدام أسلحة كيماوية سيحاسبون”.

وأعرب نائب وزير الخارجية الروسي (#سيرغي_ريابكوف) من جهته عن معارضة موسكو مشروع قرار بالأمم المتحدة يقضي بتمديد أجل التفويض بإجراء تحقيق دولي في هجمات بأسلحة كيماوية في سوريا.

وكانت روسيا قد رفضت تقريراً أممياً يتهم النظام السوري باستخدام غاز سام في هجوم، وهو ما يقلل احتمالية نجاح مرور أي قرار بشأن تمديد مهمة فريق لتحقيق في مجلس الأمن.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/ISRvZ