مشاركة

الحل السوري – وكالات

رفع البرلمان الفرنسي الحصانة عن الزعيمة اليمينية المتطرفة والمرشحة السابقة للرئاسة (#ماري_لوبان) لتواجه القضاء بسبب صور نشرتها عن تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) منذ عامين.

ونشرت زعيمة حزب “#الجبهة_الوطنية” المتطرف حينها صور لعمليات قتل ارتكبها التنظيم المتشدد، بينها لقطة لجثة الصحفي الأمريكي (#جيمس_فولي) مقطوع الرأس.

وكان المدعي العام الفرنسي قد فتح تحقيقاً بعد نشر الصور، وطلب إلغاء حصانتها، لتواجه المحاكمة بسبب مخالفتها القانون.

وينص القانون الفرنسي وفق وكالة الأناضول على أن الشخص يمكن أن يواجه عقوبة السجن لمدة قد تصل إلى 5 سنوات، ويدفع غرامة 80 ألف دولار تقريباً إذا أدين بتهمة “توزيع ونشر صور عنيفة”.

واستغلت لوبان خلال حملتها الانتخابية تطرف الجماعات الإرهابية الإسلامية لجذب تعاطف القوميين والمحافظين في فرنسا. حيث طالبت الزعيمة اليمينية بالوقوف في وجه أي مطالب تسمح للمسلمين بـ “التصرف على نحو مختلف” بما في ذلك إنشاء غرف للصلاة، كما دعت إلى “تطهير المساجد حيث تسود الدعوة للشريعة”، على حد تعبيرها.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/F0hiS