مشاركة

سليمان مطر – ريف دمشق

أطلقت منظمة “اليوم التالي” ، اليوم، حملة توعوية للنساء في مدينة #كفربطنا في منطقة #الغوطة_الشرقية في#ريف_دمشق، وذلك على الرغم من ظروف الحصار والقصف التي تفرضها قوات النظام على المنطقة في الفترة الأخيرة.

وذكرت بيان ريحان مسؤولة التواصل في منظمة اليوم التالي لموقع الحل السوري أنّه “وبسبب ظروف الحرب فقد انحسر نشاط المرأة في تأمين لقمة العيش، حيث اضطرت الكثيرات للعمل بسبب غياب المعيل، إما إثر فقدانه في المعتقل، أو بسبب القصف، أو تواجده على جبهات القتال، وبالرغم من ذلك تحاول النساء توسيع أفقهن في العمل السياسي الذي حُرمن منه بسبب تعامل النظام مع المنطقة التي لم تكن تنشط سياسياً”.

وأضافت ريحان أنّ “هذا السعي تُوج في الفترة الأخيرة حيث ترشحت 14 امرأة لعضوية المجلس المحلي لمدينة#دوما، ونجحت تسعة منهنّ، فيما أطلقت اليوم في كفربطنا حملة توعوية بعنوان “لمحة عن الحياة الشخصية للمرأة بنظر الشرع والقانون”، وركزت الحملة على توضيح عدة نقاط أبرزها ما يتعلق بمسألة الزواج، وحقوق الزوجين، إضافةً لدور المرأة في الحياة السياسة، وقد شهدت الحملة إقبالاً جيداً بعد عمل كبير من مكتب المرأة في المجلس المحلي في كفربطنا في دعوة النساء في المدينة وحثهنّ على الحضور”.

فيما واجهت الحملة صعوبات كبيرة، “تمثلت بغلاء أسعار احتياجاتها، و قد تم التغلب عليها بدعم من منظمة اليوم التالي، إضافةً للقصف الذي تنفذه قوات النظام على المنطقة بشكلٍ متواصل، وهو أمر أدى لتأجيل إطلاق الحملة أكثر من مرة”، بحسب ريحان.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/97lo5