مشاركة

جوان علي – القامشلي

يشهد معبر #سيمالكا على نهر دجلة، عودة المئات من النازحين إلى مدنهم وبلداتهم في مناطق #الإدارة_الذاتية، بعد توقف الغالبية عن العمل، وتدهور الأوضاع اقتصادية، نتيجة حالة التصعيد بين إقليم #كردستان والحكومة العراقية.

وبحسب نازحين مقيمين في مخيم قوشتبه للنازحين السوريين، فإن “عشرات العائلات قامت بمغادرة المخيم عائدة إلى مناطق الإدارة الذاتية، منذ أن بدأت المواجهات بين قوات الحشد الشعبي ومقاتلي الإقليم من البيشمركة، حيث لا يبعد المخيم عن خطوط المواجهات سوى بضعة كيلومترات”.

شيروان محمد (عائد من إقليم كردستان) أفاد موقع الحل بأن “عدداً كبيراً من الشبان فقد عمله نتيجة توقف النشاط الاقتصادي للكثير من الشركات في إقليم كردستان، ولكن الخشية من التجنيد الإجباري، تدفعهم إلى تفضيل البقاء في إقليم كردستان على العودة إلى مناطقهم”.

وأضاف شيروان أن “هناك قلقاً لدى نسبة من النازحين في بعض المخيمات التي تقع ضمن المناطق المتنازع عليها من سيطرة قوات الحشد الشعبي عليها، لكونها قوات طائفية ومساندة للنظام السوري، فيما أغلبية النازحين هم ممن نزحوا بسبب النظام”.

وكانت إدارة معبرة سيمالكا التابعة للإدارة الذاتية، قد أكدت عودة حوالي 500 عائلة من إقليم كردستان، خلال الأيام الأولى من اندلاع المواجهات العسكرية في إقليم كردستان.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/GXDvc