مشاركة

هاني خليفة – حماة

لجأ أطفال نازحي ريف #حماة الشرقي في منطقة #سنجار الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف #إدلب الشرقي، مؤخراً، إلى جمع روث #الحيوانات من أجل مساعدة أهلهم على مستلزمات الحياة ومرارة النزوح.

وقال الناشط الإعلامي عادل الحسين، لموقع الحل، إن ” النازحين في مخيمات #سنجار يعانون من نقص كبير في جميع مستلزمات الحياة الأساسية، وسط غياب تام للمنظمات الإنسانية المحلية منها والدولية، ما دفع الأطفال الصغار ليكونوا سنداً لأهلهم، من أجل طبخ ما تيسر لهم من الطعام، بعد نزوحهم من ديارهم”.

وأضاف الناشط، أن الأطفال يجمعون روث #الحيوانات نتيجة عدم قدرة الأهالي على شراء مادة #الغاز، بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية لهم، إضافة إلى النزوح، في ظل غياب تام للمؤسسات الإنسانية.

وشدد الناشط أن الوضع إن بقي على ما هو عليه فإن “كارثة إنسانية “قريبة ستحدث بين صفوف النازحين، داعياً المنظمات الإنسانية والجمعيات، التوجه لإغاثة الأهالي ومساعدتهم بشكل فوري، نظراً لمعاناتهم.

يشار إلى أن أكثر من 35 ألف نسمة نزحوا من مناطق ريف #حماة الشرقي، إثر المواجهات بين الأطراف الثلاثة المتنازعة (#داعش و #هيئة_تحرير_الشام وقوات النظام)، فضلاً عن القصف الجوي الروسي والنظامي المكثف وسقوط عشرات القتلى والجرحى.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/reDom