مشاركة


حصاد السابعة الإخباري 14-11-2017

أفادت مصادر طبيّة بأن حصيلة الضحايا جراء القصف الجوّي الروسي على السوق الشعبي في مدينة الأتارب بريف حلب، أمس، ارتفعت إلى نحو مئة قتيل. وقال مصدر إعلامي تابع لهيئة تحرير الشام إن استهداف مدينة الأتارب “تزامن مع اجتماع لأبي محمد الجولاني مع بعض وجهاء المدينة”، بحسب ما ورد.

وفي دير الزور، قصف الطيران الحربي الروسي مخيماً للنازحين في منطقة جليب غانم بريف دير الزور، ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين وجرح تسعة آخرين معظمهم بحالة حرجة. فيما سقطت أربع قذائف هاون من الجانب العراقي على قرية الباغوز بريف البوكمال، وأدت لمقتل رجل وإصابة خمسة آخرين بجروح.

أما في حماة، سيطرت قوات النظام والقوات الأجنبية المساندة لها، على ست قرى في ريف حماة الشرقي، بعد مواجهات مع هيئة تحرير الشام، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين. وقال نشطاء إن “نحو خمسة آلاف مدني نزحوا من قرى ريف حماة الشرقي، باتجاه مخيمات إدلب، بعد بدء القصف والمعارك في المنطقة”.

دولياً، أفادت مصادر إعلامية بأن الرياض ستستضيف مؤتمراً موسعاً للمعارضة السورية، خلال الشهر الجاري، وذلك “استجابة لطلب المعارضة السورية، بهدف التقريب بين أطرافها ومنصاتها، وتوحيد وفدها، لاستئناف المفاوضات المباشرة في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة”.

في الاقتصاد، وصل سعر مبيع الدولار في السوق السوداء إلى أربعمئة وخمس وثمانين ليرة سورية، فيما وصل سعر شرائه إلى أربعمئة واثنتين وثمانين ليرة سورية.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/YAPSk