مشاركة

جوان علي – القامشلي

اعتبر شاهوز حسن (الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي) التهديدات التي أطلقها النظامان السوري والإيراني، “موقفاً تصعيدياً سيواجه بالرد المناسب”. مؤكدا أن موقفهم “ثابت تجاه تأسيس نظام ديمقراطي في المناطق التي تم إخراج #داعش منها”.

وقال حسن في حديث لموقع الحل إن “التهديدات التي طالت #قوات_سوريا_الديمقراطية ولحزبنا والقوى السياسية المشاركة في تأسيس الفيدرالية الديمقراطية في شمال شوريا، من قبل النظامين الإيراني والسوري، نعتبرها موقفاً تصعيدياً يهدف لخلق الأزمات ولزيادة الأزمة الموجودة أصلا”. معتبراً ذلك “مقاربة خاطئة تزيد من تعقيد المسائل”.

وأشار حسن إلى أن “الإصرار من قبل النظام على تهديد مناطقنا سيواجه بالرد المناسب، وسيواجه بالمقاومة من قبل أهالي المنطقة بالدرجة الأولى”. معتبراً أن “هناك استهداف لإعاقة المشروع الديمقراطي الذي سيستمر حتى ترسيخ القيم الديمقراطية التي قدموا التضحيات من أجلها”، على حد وصفه.

وأكد حسن على “الموقف الثابت تجاه المناطق التي تم تحريرها… سنعمل على تأسيس نظام ديمقراطي بمشاركة أهل المناطق خاصة أهل المحافظات المحررة حديثا”. مضيفاً: “نحن نريد تطوير حوار ديمقراطي وهذا الحوار يمكن أن يكون بَنّاءً و سبباً اساسياً لتطوير حل لسوريا يجب ان يكون ديمقراطياً ويؤمن الحريات والحقوق الأساسية للمواطنين ولكافة القوميات والطوائف والمكونات في سوريا”، بحسب قوله.

وكان عدد من القياديين في النظام، بينهم رأس النظام بشار الأسد، قد هدد بتحويل العمليات العسكرية إلى مناطق الشمال السوري لمنع أي “مشاريع انفصالية”، وذلك بالتزامن مع تهديدات مسؤولين إيرانيين بتوجيه جيش النظام نحو #الرقة قريباً.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/sJ9Lx