مشاركة

نزار حسان

تشهد أحياء مدينة #الرقة التي تم تمشيطها جزئياً من مخلفات الحرب (ألغام ـ أنقاض) بداية عمليات ترحيل لها شملت الأحياء حسب درجات الضرر، وذلك بعد تسليم قوات سوريا الديمقراطية الأحياء التي تمت تمشيطها لمجلس الرقة المدني لتسهيل عودة المدنيين إلى منازلهم في الأحياء.

حي المشلب أول الأحياء التي تم ترحيل الأنقاض منها

أول الأحياء التي تم تنظيفها من الأنقاض بشكل مبدئي هو حي #المشلب بحسب عمار الشريف (أحد سكان الحي) فالمشرف على تلك العمليات هي لجنة إعادة الأعمار التابعة لمجلس الرقة المدني والتي تضم بعض من المختصين، وعدداً لا بأس به من العمال، والتي استلمت أيضاً عدد من الآليات الثقيلة (شاحنات ـ تركسات ـ صهاريج) مخصصة لنقل تلك الأنقاض تم تقديمها من قبل التحالف الدولي.

وأردف الشريف، “إن اختيار حي المشلب بالتحديد جاء كونه أقل الأحياء ضرراً من جهة، ومن جهة أخرى إصرار أهالي الحي النازحين على الرجوع إليه، وقيامهم بتظاهرات عدة أمام مدخل الحي، إحداها تمت مواجهتها بالرصاص من قبل قسد ما أدى لسقوط قتيل حينها، حيث كانت قسد تمنع السكان من العودة قبل التمشيط بسبب وجود ألغام”.

ترحيل الأنقاض

يتابع الشريف حديثه ” يتم نقل الأنقاض بشاحنات كبيرة  إلى خارج المدينة في مناطق خالية (بادية)، لأن عملية تدويرها أمر غير مطروح حالياً، فمعظمها أثاث منزلي وقمامة، كما أن فرزها مكلف، لذا تم وضعها في أماكن مناسبة ليتم فيما بعد دراسة كيفية التصرف بها، بحسب المسؤولين عن عمليات الترحيل”.

 مصاعب واجهت عمليات الترحيل

من بيت تلك المخلفات وجدت ألغام أرضية، بحسب الشريف، فقد انفجر اثنان منها بداخل سيارة الشحن، ما أدى لإصابة اثنين من العمال، وضرر كبير في السيارة، حيث تعد تلك المشكلة من أهم المسببات التي أدت لتأخير عمليات الترحيل، كون التنظيم قبيل رحيله نشر أعداداً كبيرة من الألغام في كافة أنحاء الحي، على حد وصفه.

الأهالي يسهمون في تنظيف الأحياء

ركز الشريف على دور الأهالي الكبير في عمليات الترحيل بداخل الحي، حيث قاموا بتنظيف الأنقاض والبقايا من داخل منازلهم وإخراجها إلى الشارع ليتم نقلها من قبل آليات اللجنة وترحيلها.

وبعد الانتهاء من عمليات الترحيل في الأحياء المحيطة للمدينة، سيتم نقل العمليات للأحياء بداخلها، لكن العائق هو كثرة الألغام بداخل أحياء المدينة، والتي لم يتم الانتهاء من تمشيطها من قبل وحدات الهندسة، يختتم المصدر.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/bVzrL