مشاركة

أكد متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (#البنتاغون) أن #واشنطن تنوي الإبقاء على قواتها في سوريا حالياً “لضمان عدم عودة تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش)”.

وقال المتحدث (إيرك باهون) بتصريح لوكالة فرانس برس إن أمريكا “ستحتفظ بوجود عسكري في سوريا طالما كان ذلك ضرورياً.. سنحتفظ بالتزاماتنا طالما دعت الضرورة، لدعم شركائنا ومنع عودة الجماعات الإرهابية”.

وأضاف المسؤول أنه “لا يوجد جدول زمني.. لكن من أجل ضمان هزيمة داعش، يجب على التحالف (بقيادة أمريكا) التأكد من عدم عودتها، أو استعادتها المناطق التي خسرتها أو التآمر لشن اعتداءات في الخارج”.

وتابع المتحدث الأمريكي: “هذا أمر ضروري لحماية وطننا والدفاع عن حلفائنا وشركائنا.. ستحتفظ الولايات المتحدة بوجود عسكري في سوريا ضمن شروط لمكافحة التهديد الذي يشكله الإرهابيون وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة”.

وتنشر أمريكا في سوريا حوالي ألفين عسكري، يشاركون بشكل أساسي في دعم قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في المعارك ضد التنظيم المتشدد.

ويرفض النظام السوري الوجود الأمريكي، ويقول إنه “غير شرعي”، ويعتبر أي قوات موجودة في سوريا دون دعوة من حكومة دمشق “قوات احتلال” وفق متحدثين باسمه.

وخسر داعش معظم مناطق نفوذه بسوريا بما في ذلك “عاصمته” في الرقة، ومازال يتواجد مقاتلوه في بعض الجيوب بوسط البلاد وفي المنطقة الشرقية.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/S07RB