مشاركة

محمد عمر – درعا

أطلق ما يسمى جيش الثورة (أحد فصائل المعارضة) والعامل في الجنوب السوري، مساء أمس، مبادرة للسماح والعفو عن مقاتلي جيش ما يدعى خالد بن الوليد.

ونشر جيش الثورة بيانا على صفحته في فيس بوك جاء فيه، “إننا وبالتنسيق مع دار العدل، قررنا أن نطلق مباردة وفرصة أخيرة للصفح عن كل من كان منضوياً تحت عباءة #داعش، ونخص بالذكر ذراعه الأيمن في حوران جيش خالد بن الوليد”.

وأوضح البيان، أن “كل من سيشمله العفو سيخضع لدورة تأهيلية وبرامج شرعية في مراكز وضعت لهذا الغرض، وتكون مدة هذا الدورة بحسب حال المتورطين والمغرر بهم، وبحسب استجابة هؤلاء العناصر لهذه البرامج، والتي تهدف إلى إرجاع هؤلاء الشباب إلى المنهج الوسط وترك الفكر المتطرف”، حسب البيان.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/gj6PU